أوكرانيا تحضّر هجوم خيرسون المضاد وتعلن: "روسيا تركت 20 ألفا من جنودها محاصرين"

القوات الأوكرانية في خيرسون
القوات الأوكرانية في خيرسون © أ ف ب

أعلنت أوكرانيا أن القوات الروسية تقوم حالياً بانسحاب تكتيكي من مناطق خيرسون المحتلة جنوب البلاد وسط ترقب لهجوم أوكراني مضاد في الأيام أو الساعات القادمة.

إعلان

وقال مسؤولون أوكرانيون إن الانسحاب الروسي سيخلف وراءه حوالي 20 ألف جندي معزولين على الضفة الغربية لنهر دنيبر بعد أن قامت أوكرانيا بضرب كل الجسور الواصلة بينهم وبين خطوط الإمداد الرئيسية.

وبحسب النائب الإقليمي عن خيرسون سيرغي خلان فإن "الوسيلة الوحيدة لعبور النهر للمحتلين هي الطوافات بالقرب من جسر أنتونيفسكي لكنها لن تكون قادرة على تلبية احتياجاتهم بالكامل".

وأضاف "تقوم روسيا بنقل مراكز قيادتها من الضفة اليمنى للنهر إلى الضفة اليسرى، مدركة أنه في حالة حدوث تصعيد لا يمكن إخلائها في الوقت المناسب". وقدر خلان عدد الجنود الروس الموجودين على الضفة اليمنى للنهر بنحو 20 ألفاً وحدد أن باستطاعتهم فقط "عبور الجسور المهدمة سيراً على الأقدام".

وفي رسالة على تيليغرام، قال محافظ مدينة ميكولايف فيتالي كيم: "لا أشعر إلا بقليل من الأسى على هؤلاء الحمقى الذين تم التخلي عنهم على الضفة اليمنى من النهر. جميع القادة ينتقلون إلى الضفة الأخرى".

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في تقرير الأسبوع الماضي إن جسرين رئيسيين يتيحان الوصول إلى منطقة الاحتلال الروسي على الضفة الغربية لنهر دنيبر في تشيرسون لم يعد من الممكن استخدامهما في الإمدادات العسكرية.

وكشف التقرير أيضاً أن إمداد آلاف الجنود الروس يعتمد على عبارتين في النهر وأن هذه السلسلة أصبحت الآن أكثر محدودية.

نهر دنيبر هو عنصر أساسي في هذه الحرب حيث دمرت القوات الأوكرانية جسورها الرئيسية وبالتالي خطوط الإمداد الروسية في منطقة خيرسون المحتلة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية