"الذهب النازي": هل هو حقيقة أم أسطورة؟

سبائك ذهب - Xiaobing Wu
سبائك ذهب - Xiaobing Wu © Flickr

عندما اجتاحت القوات النازية جزءًا كبيرًا من أوروبا وشمال إفريقيا خلال الحرب العالمية الثانية، اختفى الذهب ومعه التحف القيّمة واللوحات التي لا تقدر بثمن من الأراضي المحتلة، ولا يزال العديد من هذه الكنوز مفقودًا حتى يومنا هذا. يعتقد الكثير من الناس أن النازيين أخفوا هذه الكنوز في أماكن سرية. إنها قوت مثالي للأساطير الحضرية: المسروقات التي خبّأها الجنود النازيون، ولم يتم الكشف عن موقعها إلا على خريطة يصعب الحصول عليها. لكن هل الحكايات صحيحة؟ هل الذهب الذي سرقه النازيون وأخفوه موجود بالفعل؟

إعلان

الجواب نعم: الذهب النازي ليس حقيقيًا فحسب، بل كان أيضًا قوة دافعة لدفع ثمن أعمال نظام أدولف هتلر. مع انتشار القوات النازية في جميع أنحاء أوروبا، كانت سياستهم تتمثل في نهب الأشياء الثمينة لضحاياهم، وبخاصة اليهود منهم. وشمل ذلك الفنون الجميلة والمجوهرات والسجاد الشرقي والأواني الفضية والخزف والزجاج. لكن العنصر الأكثر أهمية اقتصاديًا كان الذهب.  

الذهب النازي مصطلح شامل. وهو يشمل الذهب النقدي، الذي تحتفظ به الحكومات في البنوك المركزية كجزء من احتياطاتها من العملات، والأشياء الثمينة المسروقة من الأفراد (غالبًا ما لا يكون الذهب على الإطلاق). 

بحسب رونالد زويغ، أستاذ الدراسات الإسرائيلية في جامعة نيويورك، ومؤلف كتاب "القطار الذهبي: تدمير اليهود ونهب المجر" فإنّ "الذهب النقدي هو ذهب صادره الألمان من البنوك المركزية التابعة للدولة". وأضاف أنّ هذه ليست أشياء مسروقة من ضحايا أفراد. فالألمان سرقوا احتياطات الذهب النقدية لجميع البنوك الوطنية في البلدان التي احتلوها، وتم استعادة 70 ٪ فقط من تلك الأموال بعد الحرب. عادةً ما يصادر النازيون الذهب النقدي ويخزنونه في مستودعات مركزية، ثم يستخدمونه لتمويل المجهود الحربي النازي. لكن النازيين نهبوا الذهب أيضًا من الأفراد. وكتب زويغ في كتابه "اشتق الذهب غير النقدي من نهب المنازل والممتلكات وحتى جثث الضحايا". الكثير مما نهب من الأفراد إما فقد أو تم الاستيلاء عليه في نهاية الحرب.  

في عام 1945، اكتشفت وحدات الجيش الأمريكي كنزًا مخفيًا كان قد نُهب من جميع أنحاء ألمانيا والنمسا. والاكتشاف الأكثر إثارة كان منجم الملح ميركرز Merkers في تورينجيا في ألمانيا، والذي احتوى على سبائك ذهبية وعملات معدنية وعملات تُقدّر قيمتها بـ 517 مليون دولار في ذلك الحين أي حوالي 8.5 مليار دولار اليوم. ومع سيطرة قوات الحلفاء على الأراضي المحتلة، بُذلت جهود لإعادة توزيع الذهب النقدي على الدول التي تم الاستيلاء عليها منها، وفقًا لزويغ. وتم بيع بعض المسروقات التي تم الاستيلاء عليها من الضحايا الأفراد في مزاد علني للجمهور. لكن تم بيع كنوز أخرى تم استردادها وتسليم عائداتها إلى المنظمات التي تم إنشاؤها لمساعدة اللاجئين اليهود في أعقاب الحرب. 

القيمة الإجمالية للذهب والأصول الأخرى التي نهبها النازيون لا تزال غير مؤكدة. وكتب زويغ في كتابه أن التقارير الأولية عن النهب "خلقت إلدورادو في أوروبا الوسطى"، وإلدورادو هو المصطلح الذي استخدمه الإسبان في القرن السادس عشر لوصف زعيم قبلي أسطوري. 

عندما تم الإبلاغ عن يوميات "Michaelis" غير المصدق عليها - التي من المفترض أن يكون الضابطWaffen Schutzstaffel  كتبها مستخدمًا الاسم المستعار "Michaelis" – للمرة الاولى في العام 2020، كشفت عن 11 موقعًا أخفى فيها النازيون الذهب والمجوهرات واللوحات التي لا تقدر بثمن والأشياء الدينية. بعد الاكتشاف، قام إيان ساير المؤلف المشارك لكتاب "الذهب النازي" بالتحقيق في هذه الادعاءات. وكان من المفترض ان يكون ضابط قوات الأمن الخاصة إيغون أولينهاور هو كاتب هذه المذكرات، لكن لم يتم تسجيل مثل هذا الاسم في قوائم ضباط قوات الأمن الخاصة. 

يروي كتاب رونالد زويغ "القطار الذهبي" قصة قطار ذهبي حقيقي، غادر بودابست مليئا بالذهب النازي والمجوهرات والفضة المسروقة من يهود المجر. كان القطار متجهًا إلى معقل نازي في مكان ما في جبال الألب. توقف القطار في بوكشتاين، النمسا، مختبئًا في نفق تاورن. تم أخذ بعض المسروقات ودفنها في مواقع مختلفة عبر تيرول (ولاية غرب النمسا) وفي فيلدكيرش (مدينة من العصور الوسطى في غرب النمسا)، ثم اكتشفها المزارعون المحليون والجيش الفرنسي بعد انتهاء الحرب. استولت القوات المسلحة الأمريكية على الكنز الموجود في القطار في أيار – مايو 1945. ولكن لم يتم الكشف عن بعض المسروقات المخفية.  

يدّعي ساير أنه الشخص الوحيد الذي تعقب الذهب النازي المفقود منذ بدء جهود استعادة الكنز المنهوب في نهاية الحرب. وبدلًا من وجود مخبأ مدفون للذهب المنهوب ، قام بتعقب قضبان ذهب تابعة لبنك الرايخ النازي وهو البنك المركزي حتى عام 1945.  

من خلال دراسة السجلات التي وثقت حركة وتخزين الذهب مباشرة بعد الحرب العالمية الثانية، حدد ساير قطبي الذهب في قبو بنك مملوك من قبل Deutsche Bundesbank. تم احتجاز  المسجل في حساب شخص لم يذكر اسمه، وعلى مدى عقدين من الزمن، نفى مسؤولو الحكومة الأمريكية مرارًا وتكرارًا معرفة مكان وجود قضبان الذهب في مراسلاتهم مع ساير، وفقًا لكتابه. وأصدرت السلطات العسكرية الأمريكية تقريرًا مفصلاً أدرج قطبي الذهب في قبو في عهدة الولايات المتحدة في بنك ميونيخ العقاري ،على الرغم من أنّ تقريرًا لاحقًا أعلن عن طريق الخطأ أنهما مفقودان، إلا أنهما بقيا في القبو نفسه ، وفقًا لمقال نُشر لاحقًا في مجلة موظفي بنك إنجلترا. 

مع ذلك، فإنّ اللجنة الثلاثية لاسترداد الذهب النقدي (TGC)، التي تم إنشاؤها عام 1946 لاستعادة الذهب الذي سرقته ألمانيا النازية وإعادته إلى أصحابها الشرعيين، لم تتمكن من إكمال عملها حتى اتمام تسجيل الذهب النازي بالكامل. ثم تم الكشف عن مكان وجود قضبان الذهب في عام 1997.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية