مقتل سياسي أوكراني متعاون مع بوتين وزوجته في خيرسون يتوّج سلسلة اغتيالات غامضة

ملصق لفلاديمير بوتين في فنزويلا
ملصق لفلاديمير بوتين في فنزويلا © أسوشيتد برس

قالت وسائل إعلام أوكرانية إن سياسياً اوكرانياً كان قد دعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في غزو أوكرانيا، قتل بالرصاص وقتلت زوجته طعناً في منزلهم في منطقة خيرسون المحتلة.

إعلان

ونقلت المعلومات قتل أوليكسي كوفاليوف (33 عاماً) وهو مسؤول كبير عن الزراعة في الإدارة العسكرية والمدنية التي عينتها موسكو في خيرسون ببندقية آلية في منزله في مدينة هولا بريستان الأحد.

كما تعرضت زوجته (38 عاماً) للطعن وقتلت هي الأخرى قبل وصولها إلى المستشفى.

وقال مسؤولون روس إنهم سيحققون في الهجوم وهو الأحدث في سلسلة اغتيالات على ما يبدو لمسؤولين أوكرانيين مدعومين من موسكو في المناطق المحتلة.

ويُعتقد أن الزوجين تم اغتيالهما على يد فرقة اغتيال كانت قد حاولت اغتياله في السابق لكنها فشلت. وحينها قال كوفاليوف بتحدٍ: "لن توقفوني".

ويعد اغتيال كوفاليوف وزوجته آخر عملية قتل لأوكرانيين تولوا مناصب إدارية أو شرطية في ظل إدارة القوات الروسية لبعض المناطق التي تحتلها داخل الأراضي الأوكرانية.

وكان مسؤولون روس قد قالوا إن نائب رئيس شرطة المرور في مدينة بيرديانسك جنوب أوكرانيا توفي في المستشفى يوم الجمعة بعد إصابته في انفجار قنبلة.

وفي الوقت نفسه، اغتيل أسكيار لايشيف، الذي انضم إلى "جمهورية لوهانسك الشعبية" المدعومة من موسكو في عام 2014، في تفجير سيارة مفخخة في مدينة دونباس في 11 آب/أغسطس.

ويأتي ذلك في أعقاب مقتل مسؤول آخر مماثل هو إيفان سوشكو (40 عاماً) في منطقة زابوريجيا الأسبوع الماضي وذلك في انفجار سيارة مفخخة بعد أيام من وفاة داريا دوغينا ابنة المنظر القومي الروسي ألكسندر دوغين بطريقة مماثلة في موسكو نفت كييف أي مسؤولية عنها.

من ناحية أخرى، يقبع رئيس بلدية مدينة خيرسون فلاديمير سالدو الموالي لبوتين في غيبوبة في مستشفى بموسكو بعد الاشتباه في تعرضه للتسمم في 3 آب/أغسطس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية