اشتباكات طائفية: 200 ملثم غاضب أمام معبد هندوسي قرب برمنغهام يهتفون "الله أكبر"

الشرطة البريطانية في ليستر
الشرطة البريطانية في ليستر © أ ف ب

امتدت الاشتباكات العنيفة بين مسلمين وهندوس في مدينة ليستر، على خلفية مباراة كريكيت بين الهند وباكستان تعود إلى آب/أغسطس الماضي، إلى غيرها المدن البريطانية.

إعلان

وأدى انتشار الفوضى بين الطرفين إلى اعتقال 47 شخصاً وساهمت أخبار كاذبة تم تداولها على الإنترنت، بينها اختطاف مراهقة وهجمات على مساجد وروايات غير دقيقة عن العنف، في تعميق وزيادة حدة الاضطراب الطائفي.

وقالت النائبة عن دائرة ليستر الشرقية كلوديا ويب في وقت سابق إن بعض حسابات وسائل التواصل الاجتماعي يبدو أنها "تستغل هذا القلق" وتقوم بـ"نشر معلومات مضللة".

ودعا رئيس الشرطة المؤقت في المدينة روب نيكسون إلى الهدوء ليلة السبت، لكن تحذيره بدا أن له تأثيرًا معاكسًا حيث انطلقت الاضطرابات من جديد من منطقة ميدلاند الشرقية إلى ضاحية برمنغهام.

وأظهرت لقطات فيديو ما يصل إلى 200 رجل ملثم تجمعوا خارج معبد هندوسي وهم يهتفون "الله أكبر". تدخلت الشرطة لتفريق الجموع وسُمع أحد الضباط وهو يصرخ: "ابتعدوا وإلا سنستخدم القوة".

وقال متحدث باسم الشرطة: "بعد تجمع احتجاجي في مدينة سميثويك (قرب برمنغهام) الليلة الماضية (20 أيلول/سبتمبر)، كان هناك بعض الفوضى وتم القبض على شخص واحد".

وأضاف "كان تواجد للشرطة مخطط له مسبقاً بالقرب من المعبد في سبون لين حيث تم إلقاء ألعاب نارية وزجاجات حارقة باتجاه بعض ضباطنا. والحمد لله لم يصب أحد".

وتابع "نحن نبحث أيضاً في تقارير عن تضرر عدد قليل من السيارات. تم القبض على رجل يبلغ من العمر 18 عاماً للاشتباه في حيازته سكيناً ويبقى رهن الاعتقال للتحقيق معه".

تصاعدت التوترات في ليستر منذ أشهر حيث حثت ما تعرف بـ"القيادات" أو "الزعامات" الدينية في بريطانيا على "ضبط النفس" بعد اضطرابات نهاية الأسبوع.

وقبل دعوته إلى الهدوء، كان المجلس الإسلامي البريطاني قال أدان "استهداف الجماعات الإسلامية في ليستر من قبل جماعات هندوتفا اليمينية المتطرفة وهجمات الغوغاء على المسلمين"، أما القيادة الجماعية للعديد من المعابد الهندوسية والجاينية فدعت من جهتها الجميع إلى "الهدوء في المدينة".

ودافعت المفوضية العليا للهند في بيان عن الهندوس وأدانت عنف المسلمين بينما فعلت المفوضية العليا لباكستان العكس تماماً فدافعت عن المسلمين وأدانت عنف الهندوس.

وقالت النائبة طلوديا ويب إن الناخبين أخبروها أن "التوترات ممتدة منذ زمن طويل وليست مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بمباراة الهند وباكستان".

ووصف جوناثان أشوورث، النائب العمالي عن ليستر الجنوبية الاضطرابات الأخيرة بأنها "حلقة مظلمة" في مدينة حيث هو والسكان "نفخر بأنفسنا بحق احتفالاً بتنوعنا".

وقال: "محاولات زرع الفرقة بما في ذلك من قبل أولئك الذين لديهم آراء متطرفة ستفشل ويتم إدانتها بالكامل في جميع أنحاء ليستر".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية