التعبئة العسكرية لن تساعد الجيش الروسي.. "والتهديدات النووية جادة"

أسلحة نووية روسية
أسلحة نووية روسية AP - Pavel Golovkin

يحاول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين زيادة الضغط على أوكرانيا وحلفائها الغربيين عبر دفعه باتجاه سلسلة إجراءات ستؤدي إلى تصعيد ميداني قد يتخذ اتجاهات خطرة.

إعلان

فقد أعلن بوتين صباح الأربعاء 21 أيلول – سبتمبر 2022 التعبئة العامة الجزئية، التي ستشمل استدعاء 300 ألف جندي احتياطي، وفق ما أكده لاحقا وزير الدفاع سيرغي شويغو.

إلى ذلك، كان الانفصاليون قد أعلنوا الثلاثاء عن تنظيم استفتاءات في مناطق دونباس وخيرسون حول الانضمام إلى روسيا، في وقت تشن فيه أوكرانيا هجوما مضادا ناجحا تمكن من استعادة آلاف الكيلومترات من الجيش الروسي وقد اقترب من حدود دونباس مع عبور قوات كييف نهر أوسكيل.

في هذا الإطار، أشار مقال لـ"واشنطن بوست" إلى أن سيد الكرملين يعتقد أن ضم مناطق أوكرانية إلى روسيا سيفرض على الأوكرانيين وقف هجومهم وخلط حسابات الحكومات الغربية.

فبعد ضم هذه الأراضي، من المرجح أن تعتبر موسكو أن الهجمات الأوكرانية على دونباس وخيرسون هي اعتداءات على روسيا نفسها، ما قد يشكل عذرا لروسيا لإعلان تعبئة عامة واستخدام السلاح النووي.

وبالفعل، لمح بوتين إلى هذا الأمر في خطابه الأربعاء قائلا: سنستخدم جميع الوسائل المتاحة لنا لحماية شعبنا ووحدة أراضينا.. هذه ليست مناورة".

من جانبها، حذرت وزارة الخارجية البريطانية من أن تعبئة الروسية وتهديدات بوتين النووية هي "تصعيد مقلق" يجب أن "يؤخذ على محمل الجد".

لكن كييف أكدت أنها لن تعترف بهذه الاستفتاءات التي ينظمها الانفصاليون، وستحتفظ بحقها بتحرير جميع أراضيها.

على صعيد آخر، رأى مقال لصحيفة "فوربس" أن التعبئة الروسية، حتى لو كانت تعبئة عامة، لن تنجح في عكس اتجاه مسار الحرب لصالح روسيا المتعثرة، بل ستسرع هزيمتها.

ويلفت المقال إلى أن المجندين الجدد سيفتقرون إلى مدربين لتدريبهم، ووحدات لاستيعابهم، وقادة لقيادتهم، وضباط صف لتوجيههم، ومعدات لمنحهم قوة قتالية مفيدة.

كما أن إعلان التعبئة بحسب الصحيفة أتى متأخرا، إذ ان روسيا كانت تحتاج للجنود "في الأمس، وليس بعد 6 أشهر"، في إشارة إلى المدة التي يحتاجها الجنود للحصول على تدريبات فعالة.

ويتوقع المراقبون أن تلجأ روسيا إلى تصعيد أكبر إذا فشلت رهان ضم مناطق جديدة على وقف التقدم الأوكراني، وستكثف موسكو   الضربات الصاروخية على المناطق المدنية والبنية التحتية للطاقة، والهجمات الإلكترونية، وصولا إلى التهديد بالنووي، إن لم يكن استخدامه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية