"بوتين أحمق": تسريبات لمحادثات قام بها جنود روس تكشف إحباطهم وجرائمهم

امرأة تبكي فقدان ابنها الذي قتل على يد الجنود الروس في بوتشا
امرأة تبكي فقدان ابنها الذي قتل على يد الجنود الروس في بوتشا AP - Rodrigo Abd

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" يوم الأربعاء 28 أيلول – سبتمبر 2022، تسريبات لمحادثات هاتفية تعود إلى شهر آذار - مارس بين جنود روس، كانوا متمركزين في بوتشا، مع أقارب لهم في روسيا.

إعلان

واعتبرت الصحيفة أن هذه المحادثات تثبت حصول جرائم حرب في هذه البلدة التي تقع في إحدى ضواحي العاصمة الأوكرانية.

فمن خنادقهم أو من البيوت التي احتلوها، قام الجنود الروس بالاتصال سرا بزوجاتهم وإخوتهم وأمهاتهم. الآلاف من المكالمات، اعترضتها القوات الأوكرانية وتم التأكد منها من قبل الصحفيين، تكشف عن محنة الجنود الذين لا يعرفون ماذا يفعلون هناك، وتؤكد وقوع جرائم حرب.

وعلى سبيل المقال، قال أحد الجنود وفقا للتسريبات: "هجومنا في طريق مسدود. نحن نخسر هذه الحرب". واعترف جندي آخر أنه لم يكن يعلم أنه ذاهب للمشاركة في الحرب.

وذكر جندي ثالث يدعى ألكسندر: "بوتين أحمق. يريد أن يسطر على كييف. لكن ليس لدينا فرصة للنجاح... لا يمكننا أن نأخذ كييف... نحن نسيطر على القرى فقط، هذا كل شيء". وأضاف: أمي، أعتقد أن هذا أغبى قرار اتخذته الحكومة على الإطلاق".

وأفادت الصحيفة الأمريكية أنها أمضت قرابة شهرين في ترجمة التسجيلات ثم مقارنة أرقام الجنود الروس ببيانات من تطبيقات المراسلة وحساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، كما تحقق صحافيوها من هوية المحاورين.

ولفتت الصحيفة إلى أن بعض الجنود اعترفوا خلال محادثاتهم أنهم قاموا بأسر وقتل مدنيين، كما اعترفوا صراحة بنهب المنازل والشركات الأوكرانية.

أما نيكيتا فيخبر زوجته أن 90 رجلاً من رفاقه قتلوا حوله خلال كمين، بينما قدر سيميون أن ثلث رفاقه قد قتلوا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية