حكومة أوزبكستان تقول إن ليس لديها أي خطط لترحيل الروس الذين يفرون من التجنيد الإجباري

الرئيس الصيني جينبينغ ونظيرَيه الروسي بوتين والأوزباكستاني ميرزاييف في قمة منظمة شانغهاي في سمرقند، أوزباكستان
الرئيس الصيني جينبينغ ونظيرَيه الروسي بوتين والأوزباكستاني ميرزاييف في قمة منظمة شانغهاي في سمرقند، أوزباكستان AP - Sergei Bobylev

 قالت حكومة طشقند الجمعة 30 سبتمبر 2022 إن أوزبكستان ليس لديها أي خطط لترحيل الروس الذين يفرون بشكل جماعي إلى آسيا الوسطى للتهرب من التجنيد الإجباري وسط حملة موسكو العسكرية في أوكرانيا.

إعلان

وغادر مئات الآلاف من الرجال، بعضهم مع عائلاتهم، روسيا منذ أن أمر الرئيس فلاديمير بوتين بتعبئة جزئية الأسبوع الماضي. وتوجه

العديد منهم إلى أوزبكستان وقازاخستان وغيرها من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق في آسيا الوسطى.

ومع ذلك، لا يزال بعض المتهربين من التجنيد قلقين بشأن سلامتهم في تلك البلدان بسبب العلاقات الوثيقة التي تربط حكوماتها بموسكو.

وقالت وزارة خارجية أوزبكستان في بيان إنها ما زالت ملتزمة بالمبادئ المتمثلة في احترام سيادة الدول الأخرى وسلامة أراضيها وتؤيد التسوية السلمية للنزاع في أوكرانيا.

وأضافت ".. الأجانب الذين لم يخالفوا القانون لا يخضعون للترحيل القسري".

ولم تذكر أوزبكستان عدد الروس الذين وصلوا إلى البلاد منذ إعلان التعبئة. وقالت قازاخستان المجاورة إنها شهدت وصول حوالي 100

ألف شخص.

وقام المسؤولون في أوزبكستان هذا الأسبوع بتوبيخ راقص باليه روسي بسبب أدائه لأغنية في طشقند قد يُنظر إليها على أنها تدعم المجهود الحربي الروسي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية