آلاف من طلاب النخبة الروسية يتحدون بوتين ويطالبون بالتعلّم عن بعد لتجنب "التعبئة"

المدرسة العليا للاقتصاد بجامعة الأبحاث الوطنية في موسكو
المدرسة العليا للاقتصاد بجامعة الأبحاث الوطنية في موسكو © ويكيميديا

تحدى الآلاف من طلاب النخبة في واحدة من أعرق الجامعات الروسية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين علناً بسبب غزو أوكرانيا وطالبوا بعودة التعلم عبر الإنترنت حتى يتمكنوا من الدراسة من الخارج وتجنب استدعائهم للقتال في الصراع الدموي.

إعلان

وهدد حوالي 3100 طالب في المدرسة العليا للاقتصاد بجامعة الأبحاث الوطنية في موسكو بترك الجامعة إذا تم رفض طلبهم.

وأثار تهديد الطلاب غضب المعلقين المؤيدين للحرب الروسية واتهموهم بـ"الابتزاز"، لكن تحركهم يسلط الضوء على فقدان للثقة ببوتين من قبل نخبة طلاب روسيا.

وهذه المدرسة هي الجامعة الوحيدة في روسيا المصنفة ضمن أفضل 100 جامعة في العالم بحسب تصنيفات "تايمز" لأفضل مؤسسات التعليم العالي للشباب.

وقالت قناة "ريدوفكا" الموالية للكرملين إن "أكثر من 3000 طالب من ذوي العقلية المعارضة في المدرسة العليا للاقتصاد تعاونوا من أجل ابتزاز إدارة الجامعة لإدخال التعلم عن بعد".

وزعمت القناة أن الطلاب يرون سياسات بوتين على أنها "مرفوضة" وهددوا بـ"استقالات جماعية" من دوراتهم الدراسية للنخبة إذا مُنعوا من التعلم عبر الإنترنت من الخارج.

وفر مئات الآلاف من الرجال في سن الخدمة العسكرية من روسيا بالفعل مع بدء التعبئة الإجبارية التي أعلنت عنها بوتين ولا يزال الكثيرون يسعون إلى المغادرة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية