أوكرانيا تخترق الدفاعات قرب خيرسون وروسيا تتراجع في 3 من المناطق الأربعة التي ضمتها

الجيش الأوكراني خلال تدريبات عسكرية عام 2018
الجيش الأوكراني خلال تدريبات عسكرية عام 2018 © أسوشيتد برس

تتقدم القوات الأوكرانية في جنوب البلاد في منطقة خيرسون وربما تكون قد حققت اختراقاً مهماً جديداً كبيراً في خطوط الدفاعات الروسية، في وقت تمكنت فيه من الاستيلاء على المزيد من الأراضي في الشرق في خاركيف وغيرها وتواصل تقدمها.

إعلان

وأفادت الأنباء الواردة الاثنين 10/03 أن الجيش الأوكراني هاجم الضفة الغربية لنهر دنيبرو واستولى على بلدة "زولوتا بالكا"، وسط مزاعم من مصادر موالية للكرملين بأن القوات الروسية تراجعت حتى "دودتشاني" على بعد حوالي 25 كيلومتراً باتجاه الجنوب.

ويأتي ذلك بعد أن تمكنت أوكرانيا من تحرير مدينة "ليمان" الرئيسية في دونيتسك نهاية الأسبوع الماضي حيث قال القادة العسكريون الأوكرانيون إن القوات تهاجم الآن بلدة "كريمينا" في لوهانسك المجاورة.

وهذا يعني أن القوات الروسية تخسر الآن أراض في ثلاث من أصل أربع مناطق أوكرانية تم ضمها الأسبوع الماضي وأعلن وقتها إن أي هجوم عليها سيعتبر هجوماً على روسيا وقد يؤدي إلى رد نووي.

ونشر أنطون جيراشينكو، كبير مستشاري الحكومة الأوكرانية، مقطع فيديو على الإنترنت الأحد يزعم أنه من بلدة "زولوتا بالكا" في منطقة خيرسون الجنوبية يظهر جندياً يلوح بالأعلام الأوكرانية مع مدنيين.

وكذلك فقد أفاد "معهد دراسة الحرب"، وهو مركز أبحاث أمريكي مرموق، إلى أن أوكرانيا استولت على البلدة بينما أشاد الرئيس زيلينسكي أيضاً بالتقدم الأوكراني في المنطقة.

ووفقاً لعدة روايات، فقد أُجبرت القوات الروسية على الانسحاب إلى بلدة "دودشاني" مما يعني أن الأوكرانيين تقدموا بحوالي 30 كيلومتراً إضافية.

وإذا تم تأكيد ذلك رسمياً، فسيكون أحد أكبر الاختراقات في خيرسون منذ أن بدأت أوكرانيا هجومها المضاد في أوائل آب/أغسطس وستكون ضربة قوية للرئيس بوتين.

في غضون ذلك، على بعد مئات الكيلومترات إلى الشمال الشرقي، قالت أوكرانيا إنها استولت على بلدة "تورسك" التي تقع على بعد حوالي 10 كيلومترات شرق مدينة "ليمان".

وقال سيرهي تشيرفاتي المتحدث باسم القيادة الشرقية العسكرية لأوكرانيا إن القوات تهاجم الآن وحدات روسية في "كريمينا" الواقعة في لوهانسك المجاورة.

وسيؤدي الاستيلاء على هذه المدينة إلى فتح الباب أمام هجوم على المدينتين التوأم "سيفيرودونيتسك" و"ليسيتشانسك"، حيث قضت روسيا أسابيع وتكبدت كميات هائلة من العتاد وعدداً كبيراً من الجنود خلال الصيف للاستيلاء عليهما.

وتحدث القوات الأوكرانية كذلك عن مزيد من الهجمات التي تقودها في الشمال متجهة شرقاً من مدينة "بوروفا" نحو "سفاتوف" التي تقع أيضاً في لوهانسك.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية