صور أقمار صناعية: ماذا تفعل غواصة "بيلغورود" النووية الروسية في القطب الشمالي؟

غواصة روسية من طراز "كيلو" في سان بطرسبرغ
غواصة روسية من طراز "كيلو" في سان بطرسبرغ © أ ف ب

أظهرت صور أقمار صناعية جديدة غواصة نووية روسية ضخمة، يُزعم أنها تحمل أسلحة يطلق عليها شعبياً في روسيا "نهاية العالم" و"يوم القيامة"، كامنة حول بحر "بارنتس" في الشمال الشرقي من النرويج والجزء الأوروبي من روسيا، وذلك في ظل تزايد المخاوف من إقدام روسيا على ضربة نووية في أوكرانيا.

إعلان

واختفت الغواصة "كا-329 بيلغورود" التي يبلغ طولها 600 قدم من قاعدتها الرئيسية في الدائرة القطبية الشمالية، وربما تكون في طريقها إلى بحر "كارا" في شمال سيبيريا لاختبار طوربيدات "بوسيدون" النووية، وفقاً لمذكرة للناتو تسربت خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وتظهر صور الأقمار الصناعية التي نشرتها Naval News المتخصصة بشؤون الدفاع البحرية أن الغواصة تعمل حالياً على سطح القطب الشمالي.

وشوهدت السفينة في "البحر الأبيض" شمال روسيا وهي تغادر مدينة سيفيرودفينسك الشمالية قبل بضعة أسابيع، ثم تم رصدها لاحقاً في بحر "بارنتس" في 22 و27 أيلول/سبتمبر 2022.

تعد "كا-329 بيلغورود"، التي يبلغ وزنها 30 ألف طن، أكبر غواصة بنيت في العالم ومسلحة بطوربيد "بوسيدون" النووية.

و"بوسيدون" طوربيد يقال إنه قادرة على التنقل لمسافات طويلة تحت الماء قبل أن ينفجر بقوة كافية لإحداث تسونامي نووي بطول 1600 قدم مصمم لإغراق المدن الساحلية.

وصفت البحرية الأمريكية هذا السلاح بأنه "طوربيد عابر للقارات يعمل بالطاقة النووية وذاتي التحكم" مع "مدى مذهل" و"أداء يصعب إحباطه".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية