تقرير: روسيا خططت لمهاجمة دولة أخرى قبل أن يقع خيارها على أوكرانيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ASSOCIATED PRESS - DMITRY ASTAKHOV

أشار موقع "نيوز ويك" الأميركي، نقلا عن عميل داخل وكالة الاستخبارات الروسية، إلى أن موسكو كانت قد وضعت مخططا لمهاجمة اليابان في صيف عام 2021، أي قبل أشهر من غزو أوكرانيا.

إعلان

ولفتت الصحيفة إلى أن العميل الروسي قام بإرسال رسالة إلكترونية في مارس / آذار إلى فلاديمير أوسيشكين، الناشط الروسي في مجال حقوق الإنسان الذي يدير موقع مكافحة الفساد Gulagu.net، وهو الآن منفي في فرنسا.

وزعم العميل الروسي في رسالته إلى أن روسيا كانت "تستعد بشكل جدي لبدء نزاع عسكري محلي مع اليابان". لكنها عدلت عن هذا الخيار، وقررت بدلا من ذلك إطلاق غزوها ضد أوكرانيا بعد أشهر.

وأوضحت "نيوز ويك" أن روسيا واليابان لم توقعا مطلقا على معاهدة سلام لإنهاء النزاع بينهما مع انتهاء الحرب العالمية الثانية كما حصل مع الأطراف المتحاربة الأخرى. ويعود ذلك بشكل أساسي إلى خلافات حول مجموعة من الجزر تطالب بها اليابان، لكنها تحتلها روسيا.

ويرى العميل الروسي أن استعادة اليابان لهذه الجزر بإمكانه إنهاء الوضع الذي كانت عليه منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية كدولة غير مسموح لها بامتلاك قوة عسكرية.

ففي العام 2021، أعلن رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي أنه يجب إعادة التفاوض حول هذه الجزر، تزامنا مع إطلاق جهود لإعادة التسلح.

ردا على ذلك، قامت الاستخبارات الروسية برفع السرية عن تقارير تعود للحرب العالمية الثانية تتضمن معلومات حول تعرض مواطنين سوفييت للتعذيب من قبل القوات اليابانية الخاصة خلال الحرب.

وقال العميل إن الاستخبارات الروسية كلفت آلة الدعاية الروسية بإطلاق "حملة إعلامية ضد اليابان في المجتمع الروسي". كما كشفت وسائل الإعلام الروسية عن تقارير زعمت أن اليابانيين كانوا يبنون مختبرات لتطوير قنبلة بيولوجية، معتبرين أن "ستالين وحده قام بمنع ذلك وأنقذ العالم من استخدام السلاح".

يذكر أن مثل هذه الاتهامات استعملت ضد أوكرانيا، إذ اتهمتا موسكو بتعذيب مواطنين روس، كما زعمت وجود مختبرات بيولوجية أميركية على الأراضي الأوكرانية، أو الاستعداد لقصف "القنبلة القذرة".  

وأوضح العميل الروسي أن رغم وقوع الخيار على أوكرانيا عوض اليابان، إلا أن "الحرب كانت حتمية بالنسبة لروسيا بسبب الرغبة الجنونية في الحرب من قبل القيادة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية