روسيا تتهم جنودها بالمسؤولية عن الهجوم الأوكراني: "كانوا يستخدمون هواتفهم"

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو
وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو AP

أرجعت وزارة الدفاع الروسية السبب في ضربة صاروخية أوكرانية دامية أسفرت عن مقتل 89 عسكريا إلى استخدام الجنود الروس للهواتف المحمولة بصورة غير قانونية.

إعلان

كانت موسكو قد أعلنت في وقت سابق مقتل 63 جنديا روسيا في الضربة التي وقعت مطلع الأسبوع. وجاء تعليق الوزارة وسط تصاعد حدة الغضب في أوساط المعلقين الروس الذين تتعالى أصواتهم في انتقاد في ما يصفونها بأنها حملة عسكرية فاترة في أوكرانيا. وصب معظم مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي جام غضبهم على القادة العسكريين وليس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي لم يعلق حتى الآن على الهجوم الذي وجه ضربة أخرى لموسكو بعد هزائم كبيرة في ساحة المعركة خلال الأشهر القليلة الماضية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن أربعة صواريخ أوكرانية أصابت ثكنة روسية مؤقتة في كلية مهنية في ماكيفكا القريبة من دونيتسك العاصمة الإقليمية التي تحتلها روسيا في شرق أوكرانيا. وقالت الوزارة إنه على الرغم من بدء تحقيق رسمي فإن من الواضح أن السبب الرئيسي للهجوم هو الاستخدام غير القانوني للهواتف المحمولة من قبل الجنود.

وقالت في بيان صدر بعد الساعة الواحدة صباحا (2200 بتوقيت جرينتش أمس الثلاثاء) "سمح هذا العامل للعدو بتعقب إحداثيات مواقع الجنود وتحديدها ومن ثم توجيه ضربة صاروخية". من جهة أخرى، شكك سيميون بيجوف، وهو مراسل حربي روسي بارز منحه بوتين وسام الشجاعة في أواخر عام 2022، في الأسباب الذي سردتها الوزارة.

وكتب بيجوف على تيليجرام يقول إن أوكرانيا ربما تكون قد تمكنت من تحديد مواقع القوات الروسية عبر طائراتها المسيرة ومخابراتها وليس بالضرورة من خلال الهواتف المحمولة. وقال "قصة الهواتف المحمولة ليست مقنعة للغاية... نادرا ما أقول هذا ولكن هذا هو الحال عندما يكون من الأفضل التزام الصمت على الأقل حتى نهاية التحقيق". وأشار بيجوف إلى أن عدد القتلى سيرتفع.

وأضاف "لسوء الحظ سيستمر العدد في الارتفاع. البيانات المعلنة هي على الأرجح لمن جرى التعرف على هويتهم حتى الآن. قائمة المفقودين أطول من ذلك للأسف. لا يمكنني الكشف عن مصادري لكنني أعتبرها مصادر موثوقة". ولم يشر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الذي نادرا ما يتحدث عن ضربات عسكرية أوكرانية محددة، إلى الهجوم في خطاب مصور ألقاه أمس الثلاثاء. وقال الجيش الأوكراني إنه شن ضربة أسفرت عن تدمير عتاد روسي وربما تكون قد أدت إلى مقتل أفراد بالقرب من ماكيفكا لكنه لم يعط مزيدا من التفاصيل.

هجوم روسي كبير

قال زيلينسكي إن روسيا ستشن هجوما كبيرا. وأطلقت جماعة وطنية غير معروفة تدعم أرامل الجنود الروس دعوات لبوتين تطلب منه إعلان تعبئة واسعة النطاق لملايين الروس وإغلاق الحدود لضمان تحقيق النصر في أوكرانيا. وكرر زيلينسكي القول إن موسكو تخطط لتعبئة واسعة النطاق وهي خطوة يقول المسؤولون الروس إنهم لا ينظرون فيها حاليا.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين لوكالة إنترفاكس إنبوتين يعتزم التحدث مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان غدا الأربعاء في أحدث حلقات سلسلة من المناقشات بين الزعيمين منذ بداية الحرب. واضطلعت تركيا بدور الوسيط إلى جانب الأمم المتحدة في اتفاق أبرم العام الماضي يسمح بتصدير الحبوب من الموانئ الأوكرانية لكن فرص إجراء محادثات سلام جادة تبدو حتى الآن بعيدة المنال خاصة مع تصاعد القتال.

وقالت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأوكرانية اليوم الأربعاء إن روسيا شنت سبع ضربات صاروخية و18 ضربة جوية وأكثر من 85 هجوما باستخدام أنظمة صواريخ متعددة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية على البنية التحتية المدنية في ثلاث مدن أوكرانية هي كراماتورسك وزابوريجيا وخيرسون. وأضافت "ثمة قتلى في صفوف المدنيين". وتنفي روسيا استهداف المدنيين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية