الرئيس الصربي يقول إن حلف شمال الأطلسي رفض طلبا لنشر ألف فرد من جيش بلاده في كوسوفو

جنود في بعثة حفظ سلام دولية يقودها الناتو في كوسوفو بالقرب من طريق يحاصره الصرب بالشاحنات في قرية روداري، بالقرب من بلدة زفيكان، في 26 ديسمبر 2022.
جنود في بعثة حفظ سلام دولية يقودها الناتو في كوسوفو بالقرب من طريق يحاصره الصرب بالشاحنات في قرية روداري، بالقرب من بلدة زفيكان، في 26 ديسمبر 2022. © أ ف ب

قال الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش الأحد 08 يناير 2023 إن بعثة حلف شمال الأطلسي في كوسوفو رفضت طلبا مقدما من الحكومة الصربية لإرسال ما يصل إلى ألف فرد من قوات الجيش والشرطة إلى كوسوفو في أعقاب سلسلة من الاشتباكات بين صرب وسلطات كوسوفو.

إعلان

وأعلنت كوسوفو التي كانت في السابق أحد أقاليم صربيا استقلالها في عام 2008 في أعقاب حرب استمرت بين عامي 1998 و1999 وقصف خلالها الحلف منطقة يوغوسلافيا التي كانت تضم صربيا والجبل الأسود لحماية كوسوفو ذات الأغلبية الألبانية.

وقال فوتشيتش في مقابلة مع قناة (بينك) التلفزيونية الخاصة "ردت (البعثة) بأنها تعتبر أنه لا توجد حاجة لعودة الجيش الصربي إلى كوسوفو... مشيرة لقرار الأمم المتحدة الذي يوافق على تفويضها في كوسوفو".

وكانت صربيا قد طلبت نشر قوات في كوسوفو الشهر الماضي خلال موجة من الاشتباكات بين سلطات كوسوفو والصرب في المنطقة الشمالية التي يشكل الصرب الأغلبية فيها وذلك للمرة الأولى منذ انتهاء الحرب.

ووفقا لقرار مجلس الأمن الدولي، فإنه قد يُسمح لصربيا بنشر جنودها عند المعابر الحدودية والمواقع الدينية المسيحية الأرثوذكسية والمناطق ذات الأغلبية الصربية في كوسوفو شريطة موافقة بعثة حلف شمال الأطلسي.

وانتقد فوتشيتش البعثة لإبلاغها صربيا بقرارها ليلة عيد الميلاد لدى المسيحيين الأرثوذكس، بعدما ألقت شرطة كوسوفو القبض على جندي خارج الخدمة يُشتبه في إصابته شابين صربيين بطلقات نارية بالقرب من مدينة شتربتسه.

وأدانت سلطات كوسوفو الحادث.

وذكرت وسائل إعلام صربية أن شابا آخر تعرض للاعتداء والضرب على أيدي مجموعة من الألبان في وقت مبكر أمس السبت أثناء عودته من قداس في الكنيسة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية