سوليدار: معارك هي "الأشرس" مع القوات الروسية وموسكو تعلن أن الهجوم "مستمر بنجاح"

في مدينة سوليدار الأوكرانية
في مدينة سوليدار الأوكرانية REUTERS - CLODAGH KILCOYNE

أكّدت نائبة وزير الدفاع الأوكراني غانا ماليار الخميس 01/12 أن الجيش يقاتل من أجل سوليدار بشرق أوكرانيا لكن "الوضع صعب" على الأرض في ظلّ معارك هي "الأشرس" مع القوات الروسية فيما أعلنت روسيا أن هجوم دونيتسك مستمر "بنجاح".

إعلان

وقالت ماليار خلال مؤتمر صحافي "تتواصل المعارك الأشرس والأعنف اليوم (الخميس) في سوليدار". وأضافت "رغم أن الوضع صعب، يقاتل الجنود الأوكرانيون من دون توقّف".

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد أكّد مساء الأربعاء أن المعارك مستمرة في مدينة سوليدار الصغيرة التي كان يقطنها نحو عشرة آلاف شخص قبل الحرب، وأن الجبهة "صامدة". ورحبت ماليار بـ"صمود وبطولة" القوات الأوكرانية المشاركة في هذه المعركة العنيفة المستمرة منذ عدة أشهر.

وأوضحت ماليار في إفادة صحفية أن عدد الوحدات العسكرية الروسية في أوكرانيا ارتفع إلى 280 صعودا من 250 قبل أسبوع فيما تحاول موسكو امتلاك زمام "المبادرة الاستراتيجية". وتابعت ماليار "القتال ضارٍ في اتجاه سوليدار. إنهم (الروس) يسيرون فوق جثثهم".

وقال مسؤول عسكري كبير آخر هو البريجادير جنرال أوليكسي جروموف في الإفادة الصحفية إن الوضع العسكري في أوكرانيا ما زال "صعبا"، وأن أعنف مواجهات تدور على الجبهة الشرقية. وذكر أن القوات الروسية تحاول اختراق الخطوط الأوكرانية ومحاصرة قواتها. وأضاف جروموف أن خطر شن هجوم من روسيا البيضاء، حليف روسيا في شمال أوكرانيا، سيظل قائما طوال هذا العام.

وتحاول روسيا منذ الصيف احتلال هذا الجزء من منطقة دونيتسك بعدما واجهت قواتها انتكاسات كبيرة دفعت خصوصًا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إعلان التعبئة الجزئية لمئات آلاف جنود الاحتياط وشن عدد من الضربات على منشآت الطاقة الأوكرانية.

ولفتت ماليار إلى أن القوات الروسية التي تقاتل في سوليدار، خصوصًا مرتزقة مجموعة فاغنر المسلّحة، "تتكبد خسائر فادحة (...) وتحاول دون جدوى اختراق دفاعنا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية