ساتوشي ناكاموتو: مبتكر "البتكوين" الذي لا تزال هويته لغزا مطلقا

عملة بتكوين
عملة بتكوين © رويترز

رغم أن مبتكر عملة "البتكوين" الرقمية بات من أغنى الأشخاص في العالم، إلا أن هويته ما تزال غير معروفة إلى اليوم، غير أن دعوى قضائية رُفعت مؤخرا في فلوريدا بالولايات المتحدة قد تساعد في كشف هذا اللغز.

إعلان

يقول الكاتبان رونان تيزوريير وداميان ليكاتا كاروسو، في تقرير نشرته صحيفة "لوباريزيان" إن ساتوشي ناكاموتو -وهو الاسم المتداول لمبتكر البتكوين، يمكن أن يحتل المركز الـ15 في حال انضمامه إلى تصنيف مجلة "فوربس" (Forbes) لأغنى الأشخاص في العالم.

لكن اللغز أنه لا أحد يعرف إلى الآن من هو الشخص الذي يقف وراء هذا الاسم المستعار، والذي ذاع صيته أكثر من أي وقت مضى في ظل صعود قيمة العملات المشفرة بشكل غير مسبوق في الآونة الأخيرة.

نشأة البتكوين

تذكر "لوباريزيان" أن اللغز بدأ حين ظهور أشهر عملة مشفرة في العالم، إذ صمم ساتوشي ناكاموتو البتكوين بين عامي 2008 و2010، والبرنامج المعروف باسم بتكوين كور (Bitcoin Core).

وكان مبتكر البتكوين يمتلك هوية إلكترونية، تتمثل في عنوانين بريديين، بالإضافة إلى موقع إلكتروني، غير أنه توقف عن نشر أي رسائل منذ نهاية عام 2020 واختفى تماما.

وفي ظل النجاح المتزايد للعملة الرقمية الأشهر عالميا، يتساءل كثيرون عن هوية ساتوشي، هل هو رجل أو امرأة؟ وهل هو شخص واحد أو مجموعة من عباقرة الحاسوب؟ لكن لم يظهر حتى الآن أي مؤشر عن الهوية الحقيقية لمبتكر البتكوين؟

محاكمة قد تكشف اللغز

يقول الكاتبان إن محاكمة تجري حاليا في ولاية فلوريدا الأميركية قد تكشف جزءا من لغز هوية مبتكر البتكوين، وقد رفعت عائلة ديفيد كليمان، الذي توفي عام 2013، قضية ضد شريكه السابق كريغ رايت، وهو مبرمج أسترالي يبلغ من العمر 51 عاما ويعيش في لندن، من أجل تقاسم الأصول.

ويؤكد كريغ رايت منذ 2016 بأنه مبتكر البتكوين، وهو الأمر الذي ينفيه معظم الأعضاء المؤثرين في عالم العملة المشفرة الأشهر عالميا، وتزعم عائلة كليمان أن الرجلين قاما معا بتعدين البتكوين، ما يمنح حقوقا للورثة، وصرح فيل فريدمان، أحد محامي عائلة كليمان، لصحيفة وول ستريت جورنال "نعتقد أنه يمكننا إثبات وجود شراكة لإنشاء واستخراج أكثر من مليون عملة بتكوين".

ومن وجهة نظر تقنية، توجد طريقة واحدة لإثبات هوية مبتكر البتكوين، وهي إظهار المفتاح الخاص الذي يتحكم في الحساب الذي يضم أكثر من مليون عملية بتكوين، وهو الأمر الذي لم يتم القيام به منذ إنشاء العملة في عام 2008.

من هو ساتوشي ناكاموتو؟

يرجح دولاهاي أن لا يكون ساتوشي شخصا يابانيا، ويوضح قائلا "نميل أكثر إلى أنه فريق أميركي، هناك عدد من المؤشرات حول ساعات عمله في تلك الفترة، حيث كان التوقيت غربيا، وربما أوروبيا، وهناك أيضا إتقان اللغة الإنجليزية في البيان التأسيسي، وهو أمر غير معتاد بالنسبة لشخص آسيوي".

ويؤكد الكاتبان أن هناك 10 أشخاص تنطبق عليهم خصائص الهوية المحتملة، أي المؤهلات الأكاديمية وإتقان اللغة الإنجليزية، ومنهم هال فيني، الذي توفي في أغسطس/آب 2014، وهو أول شخص يتلقى عملة بتكوين ضمن عملية تبادل إلكترونية.

وفي السنوات الماضية، ظهرت عدة نظريات أخرى، منها تورط شركات سامسونغ وتوشيبا وناكاميشي وموتورولا اليابانية في إنشاء البتكوين بشكل سري، ولكن من الواضح أن هذه النظرية ليست قابلة للتصديق، حسب الكاتبين.

ويقول مدير التحليل والأبحاث بموقع "كوين هاوس"، مانويل فالينتي، إن "ناكاموتو قد يكون أغنى رجل في العالم، لكن ثروته تتقلب وفقا لسعر البتكوين، مثل إيلون ماسك، الذي تعتمد معظم ثروته على قيمة أسهم تسلا" شركة السيارات الكهربائية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم