الدولار ينخفض مرة أخرى والمستثمرون يفضلون المخاطرة

عملتا اليورو والدولار
عملتا اليورو والدولار AP - Gregorio Borgia

شهد الدولار انخفاضا مع بداية أسبوع جديد في ظل سوق أكثر ثقة بقليل بتوقعات الاقتصاد العالمي، ورغم ذلك يفضل المستثمرون المخاطرة.

إعلان

أدت المؤشرات المرضية ونتائج الأعمال منذ يوم الجمعة 15 يوليو 2022 إلى تراجع الدولار، الذي فقد حوالي الساعة الثانية بعد الظهر بالتوقيت الفرنسي 0.94٪ مقابل الجنيه، إلى 1.1968 دولار للجنيه، و0.61٪ مقابل اليورو، بسعر 1.0142 دولار لليورو الواحد.

قالت سوزانا ستريتر المحللة في هارغريفز لانسداون "المستثمرون مستعدون لتحمل المزيد من المخاطر رغم انخفاض الدولار قليلا." وأضافت أنه "سيتم مراقبة ما سيؤول إليه اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس 21 يوليو، حيث تأخر في رفع أسعار الفائدة، مما أضعف اليورو ".

وأشارت إلى أنه إذا تم الإعلان بوضوح عن زيادة قدرها 0.25 نقطة، "فسوف يتمسك المستثمرون بأي مؤشر بشأن خطط المستقبل".

يظل سحب العملة الأمريكية معتدلا، فمؤشر الدولار الذي يقارنه بالعملات الرئيسية الأخرى ظل مرتفعا بنسبة 2.5٪ منذ بداية الشهر و12.2٪ منذ بداية العام.

عوامل أخرى قد تجعل اليورو ينخفض أكثر

من المتوقع أن يواجه اليورو مخاطر أخرى، والتي قد تتسبب في تراجع العملة الأوروبية مرة أخرى إلى ما دون عتبة التكافؤ مع الدولار.

لكن قبل كل شيء، بينما يجب إعادة تشغيل خط أنابيب الغاز نورد ستريم، الذي ينقل الغاز الروسي إلى أوروبا، بعد أعمال الصيانة، يستمر الخوف من أن موسكو لن تستأنف صادراتها، كما تشير سوزانا ستريتر.

وقالت "أي شيء يسير في هذا الاتجاه من شأنه أن يضعف اليورو نظرا للتأثير المدمر الذي قد يخلفه اضطراب الإمدادات على الاقتصادات".

البنك المركزي الأوروبي يرفع سعر الفائدة

من جانب آخر ولمواجهة التضخم المتسارع، سيرفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة الرئيسية بمقدار 0.25 نقطة مئوية يوم الخميس 21 يوليو 2022، وهي الأولى منذ عام 2011.

وبالتالي، فإن مؤسسة فرانكفورت، التي أعلنت هذه الخطة في يونيو، ينتهي بها الأمر بالانضمام إلى مجموعة البنوك المركزية الأخرى، مثل الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة، والذي كان أكثر نشاطًا منذ شهور ضد ارتفاع الأسعار.

يعتقد المستثمرون أيضًا أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيختار في اجتماع السياسة النقدية في 26 و27 يوليو زيادة قدرها 0.75 نقطة مئوية، بعد أن رفع أسعار الفائدة ثلاث مرات بالفعل.

من جانب المملكة المتحدة، فإن ارتفاع سعر الفائدة الرئيسي لبنك إنكلترا إلى 2٪ أو إلى نسبة أعلى العام المقبل "أمر متوقع"، حسب تقدير مايكل سوندرز، عضو اللجنة النقدية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية