كبير المفاوضين الإيرانيين في المحادثات النووية عباس عراقجي يقول إيران بدأت تخصيب اليورانيوم بنسبة 60%

عباس عراقجي كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين
عباس عراقجي كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين © رويترز

أعلنت إيران يوم الثلاثاء 13 أبريل 2021 نيّتها "البدء بتخصيب اليورانيوم بنسبة 60%"، وهو مستوى يقرّبها من القدرة على استخدامه العسكري، بعد يومين من عملية "تخريب" استهدفت مصنع نطنز لتخصيب اليورانيوم اتهمت إيران إسرائيل بالوقوف خلفها.

إعلان

 وجاء هذا الإعلان في "رسالة" وجّهها مساعد وزير الخارجية عباس عراقجي "إلى رافايل غروسي" مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، حسب ما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا".

   وتخصّب الجمهورية الإسلامية حالياً اليورانيوم بـ20%، وهي نسبة أعلى بكثير من معدّل 3,67% المنصوص عليه في الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني المبرم في فيينا عام 2015.

   ومن شأن التخصيب بنسبة 60% أن يجعل إيران قادرة على الانتقال بسرعة إلى نسبة 90% وأكثر، وهي المعدّلات المطلوبة لاستخدام هذا المعدن الخام لأغراض عسكرية. ولطالما نفت الجمهورية الإسلامية عزمها على حيازة السلاح النووي، متحدثةً عن محظور أخلاقي وديني.

   ولم تحدد وكالة "إرنا" موعد بدء هذه الأنشطة التي ستشكل خطوة إضافية على طريق تخلي إيران عن تعهّداتها أمام المجتمع الدولي عام 2015 بالحدّ من برنامجها النووي، في وقت يتوقع أن تتواصل محادثات في فيينا في مسعى لإنقاذ هذا الاتفاق.

   إلا أن قناة "برس تي في" الإخبارية الناطقة بالإنكليزية والتابعة للتلفزيون الرسمي، أفادت أن هذا التدبير سيُطبّق اعتباراً من الأربعاء.

   وقال متحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية لوكالة فرانس برس في فيينا "لقد رأينا المعلومات الصحافية" في هذا الشأن لكن "ليس لدينا تعليق في الوقت الراهن".

   وكتب علي فائز من مجموعة الأزمات الدولية في تغريدة لا تخلو من السخرية، "بفضل (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتانياهو و(سياسة) الضغوط القصوى التي تنتهجها واشنطن، ستخصّب إيران (...) الآن بمستويات غير مسبوقة، مع رقابة دولية أقلّ. هنيئاً للجميع!".

   ورداً على الانسحاب الأميركي عام 2018 من الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني وإعادة فرض واشنطن عقوبات ضد طهران تحت عنوان سياسة "الضغوط القصوى"، تخلّت إيران منذ العام 2019 عن معظم التعهّدات الرئيسية التي تحدّ من الأنشطة النووية.

   - "إنقاذ الاتفاق" -

   في رسالته إلى غروسي، قال عراقجي أيضاً إنه "سيُضاف ألف جهاز طرد مركزي قدرتها أكبر بـ50%، على الآلات الموجودة في نطنز، فضلاً عن استبدال الآلات المدمرة" جراء انفجار وقع الأحد في هذا المجمع النووي الواقع في وسط إيران، وفق ما ذكرت وكالة إرنا بدون إضافة مزيد من التفاصيل.

   يأتي هذا الإعلان بعد بضع ساعات من لقاء في طهران جمع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره الروسي سيرغي لافروف.

   وفي وقت سابق، أعلن التلفزيون الرسمي أن عراقجي غادر طهران للمشاركة الأربعاء في فيينا في اجتماع يُفترض أن يجري خلاله تقييم المحادثات الجارية.

   وتهدف هذه المحادثات إلى إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي وجعل طهران تعود إلى التطبيق الصارم للنصّ، مقابل رفع العقوبات الأميركية المفروضة على الجمهورية الإسلامية.

   وقال لافروف خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الإيراني "نعوّل على إمكان إنقاذ الاتفاق وعلى أن تعود واشنطن إلى التطبيق الكامل والشامل لقرار الأمم المتحدة ذي الصلة".

   وقال إن "كل العقوبات الأحادية الجانب التي اتخذتها واشنطن في انتهاك مباشر للاتفاق يجب أن تُلغى".

   وحمل وزير الخارجية الروسي بقوة على الاتحاد الأوروبي الذي يهدد برأيه الجهود الجارية راهنا بعدما أعلن الاثنين فرض عقوبات على مسؤولين أمنيين إيرانيين لدورهم في القمع العنيف لتظاهرات تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

   وتابع "إذا اتُخذ القرار عمدا في خضم محادثات فيينا الهادفة الى إنقاذ الاتفاق النووي، فهذا ليس مؤسفا بل هو خطأ أفظع من جريمة" داعيا الأوروبيين إلى اتخاذ "إجراءات للحؤول دون فشل المفاوضات".

   - "رهان سيء" -

   اتهمت طهران الاثنين إسرائيل بعملية تخريب حصلت الأحد في منشأة نطنز النووية لتخصيب اليورانيوم وتوعدتها ب"الانتقام" في الوقت والمكان المناسبين.

   وقالت إيران إن "انفجارا صغيرا" أدى إلى عطل كهربائي وإلى أضرار يمكن إصلاحها "سريعا".

   ونفت واشنطن ان تكون ضالعة في الحادث.

   وكتبت صحيفة "نيويرك تايمز" التي ذكرت أن العملية شنها الإسرائيليون، الثلاثاء من القدس نقلا عن "مسؤول في الاستخبارات" أن "عبوة ناسفة ادخلت سرا إلى مصنع نطنز وفجرت عن بعد ما أدى إلى تفجير الدائرة الكهربائية الرئيسية فضلا عن الدائرة البديلة".

   وقال ظريف "قام الإسرائيليون برهان سيء جدا إن هم ظنوا أن بامكانهم وقف جهود إيران الرامية إلى رفع العقوبات المفروضة على الشعب الإيراني".

   تشارك في محادثات فيينا الدول التي لا تزال اطرافا في الاتفاق النووي، أي ألمانيا والصين وفرنسا وبريطانيا وإيران وروسيا، برعاية الاتحاد الأوروبي. وواشنطن معنية أيضا بهذه المحادثات لكن من دون أي لقاء مباشر مع الإيرانيين.

   وأعلن الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن نيته العودة إلى الاتفاق.

   لكن طهران تطالب أولا بأن ترفع واشنطن العقوبات قبل أن تعود هي إلى التزاماتها، في حين تشترط واشنطن أولا التزام إيران بكل بنود الاتفاق لرفع العقوبات عنها. 

   وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني لدى استقباله لافروف "نريد... أن ينفذ كل أطراف (الاتفاق) وعودهم وكلامهم والقبول بكل ما أبرم (في 2015)".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم