وفاة الكاتب والمعارض السوري ميشيل كيلو عن عمر 81 عاماً متأثراً بفيروس كورونا

الكاتب والمعارض السوري ميشيل كيلو في باريس
الكاتب والمعارض السوري ميشيل كيلو في باريس © أ ف ب

 توفي المفكر والسياسي السوري المعارض ميشيل كيلو يوم الاثنين 19 نيسان/أبريل 2021 عن عمر يناهز الـ81 عاماً متأثراً بإصابته بفيروس كورونا في أحد مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس.

إعلان

ونعى معارضون سوريون الراحل بالقول "خسارة سوريا والثورة السورية مفكرا ومناضلا قارع النظام لعقود طويلة".

في هذا السياق كتب رئيس "الائتلاف" السوري المعارض نصر الحريري "خسارة كبيرة برحيل الأستاذ ميشيل كيلو اليوم إثر إصابته بكورونا، عزائي للشعب السوري الحر ولعائلته ولجميع محبيه.. كان الأستاذ ميشيل قامة فكرية ووطنية كبيرة وكان حلمه أن يرى سورية حرة ديمقراطية وإن شاء الله السوريون سيكملون الحلم ويحققونه".

رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ينعي ميشيل كيلو

وكان كيلو قد أُصيب مؤخراً بفيروس كورونا رغم تلقية الجرعة الأولى من اللقاح في مكان إقامته في فرنسا منذ نحو ثلاثة أسابيع.

وأعلنت مصادر في المعارضة السورية وفاة كيلو "نتيجة مضاعفات إثر تلقيه لقاح فيروس كورونا"، نقل بعدها إلى المستشفى حيث توفي هناك بعد أن تدهورت صحته، إثر تفاقم أعراض المرض وشعوره بالتعب والوهن الشديدين.

في مقابل ذلك قال مقربون من كيلو إن الوفاة ليست بسبب الإصابة، بل على خلفية مضاعفات ناجمة عن تلقيه اللقاح.

ولد ميشيل كيلو في اللاذقية سنة 1940، ويعد أحد أبرز وجوه المعارضة السورية لنظام الرئيسين حافظ وبشار الأسد، وسبق أن اعتُقل عدة مرات، كما يعتبر أحد المشاركين الأساسيين في صياغة "إعلان دمشق" عام 2005، وهو أيضاً كاتب ومترجم معروف في سوريا والعالم العربي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم