الاسطورة بيليه في رسالة إلى بوتين "أوقف الغزو"

صورة مؤرخة نيسان/أبريل 2019 لاسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه والذي ناشد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بايقاف غزو بلاده لأوكرانيا
صورة مؤرخة نيسان/أبريل 2019 لاسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه والذي ناشد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بايقاف غزو بلاده لأوكرانيا فرانك فيف ا ف ب/ارشيف

ساو باولو (أ ف ب) – ناشد أسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء إنهاء غزو جيشه لأوكرانيا، في الوقت الذي أخذ فيه البلد الذي مزقته الحرب استراحة من الصراع للمنافسة على مقعد في نهائيات مونديال قطر 2022.

إعلان

كتب بيليه في رسالة مفتوحة إلى بوتين نُشرت على إنستغرام قبل مواجهة المنتخب الأوكراني مع اسكتلندا (فازت أوكرانيا 3-1) في نصف نهائي المسار الأوّل من الملحق الأوروبي المؤهل إلى العرس العالمي الكروي.

قال بطل العالم ثلاث مرات "أريد أن أستغل مباراة اليوم كفرصة لتقديم طلب: أوقف الغزو. لا يوجد أي مبرر على الإطلاق لاستمرار العنف".

وتابع "هذا الصراع شرير وغير مبرر ولا يجلب سوى الألم والخوف والرعب والألم... الحروب موجودة فقط لفصل الدول، ولا توجد أيديولوجية تبرر الصواريخ التي تدفن أحلام الأطفال وتدمر العائلات وتقتل الأبرياء".

وتذكر بيليه اللقاء الذي جمعه مع بوتين في الماضي وتبادل "الابتسامات المصحوبة بمصافحة طويلة".

وكتب "القوة لوقف هذا الصراع بين يديك. نفس تلك التي صافحتها في موسكو، في اجتماعنا الأخير في عام 2017".

كانت صحة اللاعب الأسطوري هشة في الأعوام الأخيرة، مع دخوله إلى المستشفى مرات عدة في الفترة الاخيرة في إطار علاجه من سرطان القولون.

وسجل بيليه، اللاعب الوحيد في التاريخ الذي فاز بكأس العالم ثلاث مرات (1958 و1962 و1970)، 77 هدفاً في 92 مباراة بقميص "سيليساو" قبل اعتزاله في 1977.

وقد اختير في 1999 من قبل اللجنة الأولمبية الدولية، كأحد أفضل رياضيي القرن العشرين، وبعدها بعام كأفضل لاعب في القرن نفسه من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وتأتي رسالة بيليه في الوقت الذي يقترب فيه الصراع الأوكراني من يومه المئة، مع استمرار القتال العنيف في شرق البلاد، بعد فشل الجيش الروسي في محاولته للدخول إلى كييف.

والمباراة في غلاسكو هي الأولى للمنتخب الأوكراني منذ بدء الغزو.

وسيواجه المنتخب الاوكراني نظيره الويلزي الأحد في النهائي للحاق بركب المتأهلين واللعب في المجموعة الثانية إلى جانب إنكلترا والولايات المتحدة وإيران.