نهائي "أن بي ايه": أودوكا لإحراز اللقب من موسمه الأول كمدرب رئيس

إيمي أودوكا مدرب بوسطن سليتكس في حديث مع لاعبه ماركوس سمارت خلال مواجهة ميامي هيت الحاسمة في نهائي المنطقة الشرقية
إيمي أودوكا مدرب بوسطن سليتكس في حديث مع لاعبه ماركوس سمارت خلال مواجهة ميامي هيت الحاسمة في نهائي المنطقة الشرقية أندي لايونز غيتي/غيتي عبر ا ف ب/ارشيف

سان فرانسيسكو (أ ف ب) – يدرك إيمي أودوكا مدرب بوسطن سلتيكس ان السلسلة الجريئة للاعبيه في الأدوار الاقصائية من المنطقة الشرقية لدوري كرة السلة الأميركي للمحترفين "أن بي ايه"، قد لا تكون كافية ليحجز فريقه موقعاً راسخاً في تاريخ النادي الأخضر.

إعلان

قال المدرب الاميركي-النيجيري بعد فوز فريقه على ميامي هيت 100-96 في المباراة السابعة الحاسمة ضمن نهائي المنطقة الشرقية، ليضرب موعداً في نهائي الدوري مع غولدن ستايت ووريرز "نعم، سيكون كل هذا عبثاً إذ فشلنا في النهائي، ونحن نتفهم ذلك".

مدعوماً بنجميه الشابين جايسون تايتوم وجايلن براون والخبيرين ماركوس سمارت والدومينيكاني آل هورفورد، افتتح سلتيكس الأدوار الاقصائية "بلاي أوف" بفوز ساحق 4-صفر على بروكلين نتس الذي قاده كيفن دورانت أفضل لاعب مرتين في نهائي الدوري.

انضمّ ميلووكي باكس حامل اللقب وعملاقه اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو إلى لائحة ضحاياه بعد سبع مباريات (4-3)، قبل ان يقضي على آمال ميامي هيت بالسابعة الحاسمة أيضاً.

سجلٌّ لافت، لكن أودوكا البالغ 44 عاماً يدرك تماماً ان سلتيكس، المتوّج بلقب الدوري 17 مرة في رقم قياسي بالتساوي مع لوس أنجليس ليكرز، يطلب المزيد.

قال في هذا الصدد "سارع اللاعبون الى الاحتفال، لكنهم طووا الصفحة بسرعة، وقالوا لدينا أربعة (انتصارات) إضافية. لا نحتفل بلقب المنطقة الشرقية في منظمة سلتيكس".

تابع "لذا نلتزم جميعاً بهذا الأمر ونقدّر معيار التميّز".

وعلى غرار نظيره في النهائي، مدرب غولدن ستايت ستيف كير، لعب أودوكا تحت إشراف المدرب الكبير غريغ بوبوفيتش في صفوف سان أنتونيو سبيرز، وكان مساعداً له عندما أحرز سبيرز اللقب في 2014.

لكن موسمه الأول كمدرب رئيس لم تكن بدايته مفروشة بالورود، إذ بلغ معدل بوسطن أقل من 0.500 مع انتصاف الموسم، فيما بدا ان انتقاد أودوكا لنجومه الشبان قد تزيد الطين بلّة.

قال تايتوم أحد أبرز نجومه "عشنا لحظات صعبة خلال الموسم. قد لا تشكك بنفسك لكن تطرح السؤال: هل يمكننا القيام بذلك؟ تبدأ بالاقتناع بصعوبة تحقيق الفوز".

أما سمارت، فرأى أن أسلوب أودوكا الصارم حفّز سلتيكس الذي عوّل على دفاع صلب للتغلب على أوجه القصور الأخرى "يجسّد كل ما نجسّده. يدفعنا لتحمّل مسؤولياتنا".

"جاهزون للتحدي"

قال أودوكا إنه لم يشككّ بقيام سلتيكس بردّ فعل، برغم الإصابات والشكوك حيال تداعيات جائحة كوفيد التي أثرت على انطلاق مشوار الأندية هذا الموسم "كي نصل إلى هنا، اضطررنا إلى تعديل أمور كثيرة، وتقبّلَ الشبان تلقي التدريب القاسي، الضغط عليهم، طلب المزيد منهم".

تابع أودوكا الذي مثّل منتخب نيجيريا في كأس العالم 2006 "هذا يظهر الشخصية المتقبلة للتطوّر والصعود إلى مستوى أعلى... نهدف إلى تحقيق المزيد".

ويملك أودوكا فرصة أن يصبح عاشر مدرب يحرز اللقب في موسمه الأول كمدرب، في لائحة تضم أيضاً ستيف كير الذي قاد ووريرز إلى اللقب عام 2015.

وتقاسم الفريقان الانتصارات في مواجهتيهما خلال الموسم المنتظم، لكن سلتيكس فرمل ووريرز تحت 100 نقطة في المباراتين.

يختم أودوكا "نحن واثقون جداً. نعرف أنه فريق رفيع المستوى، فريق قادر على التنفيذ، يملك طناً من المسدّدين العظيمين، لاعبين رائعين بشكل عام، شباناً أعرفهم جيداً، ونحن جاهزون للتحدي".