نهائي "أن بي ايه": كير صاحب الرؤية في انجازات ووريرز

ستيف كير مدرب غولدن ستايت ووريرز في مواجهة دالاس مافريكس في نهائي المنطقة الغربية
ستيف كير مدرب غولدن ستايت ووريرز في مواجهة دالاس مافريكس في نهائي المنطقة الغربية توم بينينغتون غيتي/غيتي عبر ا ف ب/ارشيف

سان فرانسيسكو (أ ف ب) – في ثماني سنوات شهدت صعود غولدن ستايت ووريرز إلى القمة، ثم هبوطه خصوصاً بسبب الاصابات وبلوغه مجدداً هذا الموسم نهائي دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين "أن بي ايه"، كان ستيف كير صاحب الرؤية الثابت الذي أعاد الفريق إلى سكة الفوز.

إعلان

تحت اشراف كير، اصبح غولدن ستايت أول فريق في الدوري يبلغ النهائي ست مرات في غضون ثمانية مواسم، منذ شيكاغو بولز واسطورته مايكل جوردان بين 1991 و1998.

كان كير لاعباً في آخر ثلاثة ألقاب مع الفريق الأحمر، أضاف اليها لقبين آخرين مع سان أنتونيو سبيرز حيث لعب تحت اشراف المدرب الكبير غريغ بوبوفيتش.

يبحث الآن عن لقبه الرابع كمدرب، بعد قيادة غولدن ستايت إلى قمة "أن بي ايه" أعوام 2015 و2017 و2018 والحلول في مركز الوصيف عامي 2016 و2019.

قال المدافع-المسدّد كلاي تومسون بعد حسم فريقه نهائي المنطقة الغربية ضد دالاس مافريكس "هو صاحب رؤية لا تُصدّق عندما يتعلق الأمر بأفكار كرة السلة".

تابع صاحب الثلاثيات المميزة "لم يفز بكل هذه الألقاب طوال حياته على سبيل الصدفة، فهو رجل ينجذب نحو العظمة".

أضاف اللاعب العائد من سلسلة اصابات رهيبة كادت تقضي على مسيرته "أنا ممتن للغاية للعب تحت اشراف مدرب مثل ستيف كير. هو مدرب مفيد للاعبين".

وعن مزاياه الشخصية بعدما عُرف بمواقفه الاجتماعية المناهضة للعنصرية واستخدام السلاح، قال تومسون "انه شخص رائع".

وعاد تومسون الذي كان أحد أبرز اركان التتويج بين 2015 و2018 في كانون الثاني/يناير اثر اصابتين قويتين في ركبته ووتر أخيل.

في ظل الغياب الطويل لتومسون، ومع قرار النجم الآخر كيفن دورانت الرحيل لبروكلين نتس بعد موسم 2019، توقع كثيرون ان تنتهي حقبة ووريرز.

وفيما حارب القائد الوحيد المتبقي، ستيفن كوري، الإصابات، انهار غولدن ستايت ليمتلك اسوأ سجل في الدوري لموسم 2019-2020.

أقصي من الملحق المؤهل للأدوار الاقصائية "بلاي إن" في موسم 2020-2021، وبرغم ذلك، قال كوري ان مدربه كير كان "يشعر الجميع في التشكيلة بأهميته".

احتاج كير إلى هذه القدرة مرّة جديدة هذا الموسم، عندما هدّدت الاصابات فرصه بالعودة إلى القمة.

مشوار معبّر

لعب تومسون في 32 مباراة فقط، وزميله المخضرم درايموند غرين 46 بسبب معاناته من مشكلات في ظهره. غاب كوري عن 18 مباراة لاصابة في قدمه، فيما لم يلعب أبداً الشاب جيمس وايزمان الذي تعرض موسمه الأول لضربة في نيسان/أبريل الماضي لاصابة في ركبته.

قال كير "في الموسم المنتظم، لم نحصل على شباننا حرفياً في الوقت عينه، حتى المباراة الأولى في سلسلة دنفر (الدور الأول من البلاي اوف). كانت الطريق وعرة للوصول إلى هنا، لكني مرتاح للعملية وإمكاناتنا إذ حصلنا على فرصة اشراك كل لاعبينا المفاتيح في أرض الملعب".

وسط تقلبات التشكيلة، حصل الكندي أندرو ويغينيز على اول استدعاء لمباراة كل النجوم "أول ستار"، وقدّم كل من جوردان بول وغاري بايتون الابن مساهمات صلبة، ليحقق ووريزر ثالث أفضل سجل في الدوري من حيث عدد الانتصارات والهزائم في الموسم المنتظم.

رأى كير ان العمل وسط المتغيرات، جعل بلوغ نهائي الدوري، حيث ينتظره بوسطن سلتيكس، أكثر ارضاء، مضيفاً "قمنا بذلك من قبل. لكن بطريقة مختلفة، كانت معبّرة كثيراً نظراً لما عشناه في السنوات الأخيرة".