بايدن يعتزم زيارة السعودية رغم تعهده سابقا بجعلها "منبوذة" (إعلام)

أشارت تقارير إعلامية أميركية إلى أن الرئيس جو بايدن سيزور السعودية بعد أن قال إنها يجب أن تكون "منبوذة"
أشارت تقارير إعلامية أميركية إلى أن الرئيس جو بايدن سيزور السعودية بعد أن قال إنها يجب أن تكون "منبوذة" سول لويب ا ف ب

واشنطن (أ ف ب) – ذكرت وسائل إعلام أميركية الخميس أن الرئيس جو بايدن سيزور السعودية هذا الشهر حيث سيلتقي مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ما سيمثّل تراجعا عن تعهده بجعل المملكة "منبوذة" وعدم التحدث إلى الأمير الشاب المثير للجدل.

إعلان

يأتي ذلك بعد ساعات من معالجة السعودية اثنين من أولويات بايدن من خلال الموافقة على زيادة إنتاج النفط والمساعدة في تمديد الهدنة في اليمن الذي مزقته الحرب.

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" وشبكة "سي إن إن" نقلاً عن مصادر لم تكشفاها، إن بايدن سيمضي قدمًا في زيارة السعودية بعد أن ترددت أنباء في حزيران/يونيو حول اعتزامه القيام بذلك.

أما المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير فقالت إن إحاطتها الصحافية لا تشمل الإعلان عن أي زيارة، لكنها أضافت أن "الرئيس سيبحث عن فرص للتواصل مع قادة من منطقة الشرق الأوسط".

يعتزم بايدن هذا الشهر التنقل للمشاركة في قمة حلف شمال الأطلسي في إسبانيا وقمة مجموعة السبع في ألمانيا، ومن المتوقع أيضا على نطاق واسع أن يسافر إلى إسرائيل.

وكان بايدن قد تعهد أثناء حملته الرئاسية بمعاملة القادة السعوديين على أنهم "منبوذون" بعد العلاقة الحميمة للمملكة مع سلفه دونالد ترامب.

وكان ترامب قد وفر حماية للسعودية إلى حد كبير من العواقب بعد استدراج الكاتب المنشق جمال خاشقجي المقيم في الولايات المتحدة إلى القنصلية السعودية في اسطنبول حيث خُنق وقطّعت أوصاله.

وأقام صهر ترامب ومساعده جاريد كوشنر علاقة وثيقة مع الزعيم الفعلي للمملكة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وأمر بايدن بعيد توليه منصبه بنشر تقرير استخباراتي يرد فيه أن ولي العهد أذن بقتل خاشقجي، كما فرضت إدارته قيودًا على التأشيرات شملت عشرات السعوديين المتهمين بتهديد معارضين.

كما قلص بايدن دعم الضربات الجوية السعودية في اليمن وسط استياء من سقوط ضحايا مدنيين.

لكن الرئيس الأميركي أشاد الخميس بتمديد الهدنة الهشة الصامدة منذ شهرين بين الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية والمتمردين الحوثيين الموالين لإيران، وقال مسؤولون أميركيون إن الرياض تدعم التوصل إلى حلّ دبلوماسي.

كما اتفق كبار منتجي النفط بقيادة السعودية الخميس على زيادة في الانتاج أكبر من المتوقع، وهو أمر إيجابي لبايدن الذي تراجعت شعبيّته في استطلاعات الرأي جزئيًا بسبب الارتفاع الكبير في أسعار الوقود في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا.