الاتحاد الأوروبي يحظر القسم الأكبر من النفط الروسي خلال ستة أشهر

مصفاة دونا في بلدة سازالومباتا الواقعة على بعد 30 كلم جنوب بودابست في 5 أيار/مايو 2022.
مصفاة دونا في بلدة سازالومباتا الواقعة على بعد 30 كلم جنوب بودابست في 5 أيار/مايو 2022. آتيلا كيسبيندك ا ف ب/ا ف ب/ارشيف

بروكسل (أ ف ب) – حظر الاتحاد الأوروبي رسميا الجمعة القسم الأكبر من واردات النفط الروسي على أن يصبح القرار نافذا بحلول ستة أشهر، في سادس مجموعة من العقوبات يفرضها على موسكو سعيا لحرمان الكرملين مصدر تمويل ضخم لحربه على اوكرانيا.

إعلان

كما وسّع الاتحاد الأوروبي قائمته السوداء لتشمل ستين شخصية إضافية، بحسب العقوبات التي نشرت الجمعة في الصحيفة الرسمية للاتحاد الأوروبي.

وبين هذه الشخصيات الجديدة الرياضية الروسية السابقة ألينا كاباييفا التي تشير وسائل إعلام إلى أنها على علاقة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ولو أنه نفى الأمر، لدورها في نشر "دعاية" الكرملين، وفق ما نشر الجمعة .

ولا تشمل العقوبات بطريرك موسكو وعموم روسيا كيريل الذي كانت بروكسل تعتزم إضافته إلى قائمة العقوبات غير أنه تم تجنيبه بسبب رفض رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان باسم "الحرية الدينية".

كما تم إقصاء ثلاثة مصارف روسية من نظام سويفت للتحويلات المالية الدولية، من بينها "سبيربنك"، أكبر بنك في روسيا.

وهي مجموعة العقوبات الأشد التي تفرض على موسكو بعد مئة يوم من بدء هجومها على أوكرانيا.

وسيتم حظر واردات النفط الروسي الخام بالناقلات في غضون ستة اشهر والمنتجات النفطية في غضون ثمانية اشهر. في المقابل، سيكون بالإمكان مواصلة الإمدادات عبر خطوط الأنابيب بصورة "موقتة" إنما بدون تحديد مهلة، علما أن هذه الإمدادات تزود بصورة خاصة ثلاثة بلدان لا تملك منفذا على البحر هي المجر وسلوفاكيا وجمهورية تشيكيا.

وتم الحصول على هذا التنازل بفعل الضغوط التي مارسها أوربان الذي تعول بلاده على النفط المتدني الكلفة الذي ينقله خط أنابيب "دروجبا" لتأمين 65% من استهلاكها.