مورينيو "ما زلت في بدايتي" رغم مرور 20 عاماً على مسيرته التدريبية

المدرب البرتغالي لروما الايطالي جوزيه مورينيو يرفع كأس مسابقة "كونفرنس ليغ" لكرة القدم. تيرانا، البانيا، في 25 ايار/مايو 2022
المدرب البرتغالي لروما الايطالي جوزيه مورينيو يرفع كأس مسابقة "كونفرنس ليغ" لكرة القدم. تيرانا، البانيا، في 25 ايار/مايو 2022 اوزان كوزي ا ف ب

لشبونة (أ ف ب) – بدا المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو متحفزاً أكثر من أي وقت مضى بقوله إنه "ما زلت في بداية مسيرتي... ويجب أن تساندوني لأعوام أخرى قادمة"، وذلك رغم مرور 20 عاماً على انطلاق مشواره التدريبي.

إعلان

وما زال المدرب الحالي لروما الإيطالي يشعر بأنه "شاب"، مضيفاً الجمعة خلال مؤتمر صحافي في كلية الحركية البشرية في جامعة لشبونة التي تخرج منها عام 1987، أنه "مقارنة بما كنت عليه قبل 20 عاماً، من حيث الدافع وطريقة عيشي لوظيفتي، لم يتغير شيء".

وتابع ابن الـ59 عاماً الذي أحرز قبل أيام معدودة لقب النسخة الأولى من مسابقة "كونفرنس ليغ" بفوز روما على فينورد روتردام الهولندي 1-صفر في النهائي، إنه يقارب المباريات النهائية بنفس الطريقة على الدوام، وذلك بعدما توج بلقبه القاري الخامس.

ودخل مورينيو التاريخ بعدما بات أول مدرب يتوج بألقاب قارية مع أربعة أندية مختلفة، بعدما سبق له أن أحرز لقبين في دوري الأبطال مع بورتو البرتغالي (2004) الذي توج معه بكأس الاتحاد الأوروبي أيضاً (2003)، وإنتر الإيطالي (2010)، و"يوروبا ليغ" مع مانشستر يونايتد الإنكليزي (2017).

وتطرق مورينيو الى نهائي "كونفرنس ليغ" بالقول "هذا النهائي الذي كان الثامن عشر لي إن لم أكن مخطئاً، لم يكن مختلفاً عن الأول لي الذي أحرزته في كأس الاتحاد الأوروبي مع بورتو عام 2003".

وتابع المدرب السابق لتشلسي الإنكليزي وريال مدريد الإسباني "قبلها (المباراة النهائية) بأيام قليلة، كان هناك توتر من نوع خاص، مثل الساعات التي تسبق المباراة. أشعر بالهدوء خلال الدقائق التسعين من المباراة، من دون عواطف، ثم تعود (العواطف) لحظة اطلاق صافرة النهاية".

ب ك ر/ا ح