دوري الأمم الأوروبية: تعادل إيطاليا وألمانيا وإنكلترا تسقط أمام المجر

لاعبو ايطاليا يحتفلون بهدف لورنتسو بيليغريني ضد ألمانيا في دور المجموعات من الدوري الامم الاوروبية في ملعب رينا دالارا في بولونيا في 4 حزيران/يونيو 2022
لاعبو ايطاليا يحتفلون بهدف لورنتسو بيليغريني ضد ألمانيا في دور المجموعات من الدوري الامم الاوروبية في ملعب رينا دالارا في بولونيا في 4 حزيران/يونيو 2022 ميغيل ميدينا ا ف ب

بولونيا (إيطاليا) (أ ف ب) – خرج المنتخب الإيطالي، بطل أوروبا، بالتعادل الإيجابي 1-1 من المباراة التي جمعته مع ضيفه وغريمه الالماني في بولونيا السبت، ضمن الجولة الافتتاحية للمجموعة الثالثة من دوري الامم الاوروبية التي شهدت سقوط إنكلترا أمام مضيفتها المجر 1-صفر.

إعلان

ودخلت إيطاليا اللقاء بعد خسارتها القاسية الأربعاء ضد الارجنتين 3-صفر في مباراة الـ"فيناليسيما"، بين بطل أوروبا وبطل كوبا أميركا على ملعب ويمبلي في لندن الذي شهد تتويجها الصيف الماضي باللقب القاري بركلات الترجيح على إنكلترا.

وعلى ملعب ريناتو دالارا في بولونيا، افتتح لورنتسو بيليغريني التسجيل في الدقيقة 70 لفريق إيطالي متجدد، إلا أن هذا التقدم لم يدم سوى ثلاث دقائق بعد أن عادل يوزوا كيميش للضيوف.

وكانت المجر المستفيد الاكبر من الجولة الاولى في مجموعة "الموت" بعدما خرجت بالنقاط الثلاث في حين تشاركت المنتخبات الثلاثة الكبرى النقطة.

وكانت هذه المباراة رقم 36 في تاريخ المنتخبين اللدودين، فحسم التعادل النتيجة للمرة الـ12، مقابل 15 فوزًا لإيطاليا و9 لألمانيا. إلا أن الأتزوري لم يفز في آخر خمس مواجهات بينهما (مع اليوم) ويعود آخر انتصار له إلى نصف نهائي كأس أوروبا 2012.

وعاد المنتخب الإيطالي للعب في بولونيا التي استضافته للمرة الأولى منذ 100 عام، علمًا أن المدرب روبرتو مانشيني بدأ مسيرته كلاعب في نادي المدينة عام 1980.

وتمني إيطاليا النفس في استعادة المستويات التي مكنتها من التتويج باللقب القاري، بعد أن أخفقت في التأهل الى كأس العالم 2022 في قطر نهاية العام الحالي لتغيب عن النهائيات العالمية للمرة الثانية تواليًا.

وأجرى مانشيني تغييرًا جذريًا على التشكيلة التي بدأت المباراة ضد الارجنتين والتي خاض فيها قلب الدفاع جورجو كييليني مباراته الدولية الاخيرة، مبقيًا فقط على الحارس جانلويجي دوناروما.

وقاد خط الهجوم جانلوكا سكاماكا وماتيو بوليتانو وبيليغريني، إلا أنهم فشلوا في التهديد في الشوط الاول باستثناء تسديدة للاول مرت قريبة من القائم (35).

وكان سيرج غنابري هدّد بدايةً بعد أن خلق المساحة لنفسه وسدد من زاوية ضيقة تصدى لها دوناروما (15).

وقبل نهاية الشوط الاول، وبعد بلبلة في المنطقة الايطالية، وصلت الكرة الى غنابري وكانت المساحة امامه للتسديد في الشباك، إلا أنه سدد فوق العارضة بطريقة غريبة (38).

وكانت إيطاليا الطرف الافضل في الشوط الثاني لناحية الفرص أولا عندما توغل سكاماكا الى المنطقة ومرر الى ساندرو تونالي الذي أهدر من مسافة قريبة (50)، قبل أن يتصدى الحارس مانويل نوير لتسديدة مقصية منخفضة من سكاماكا (53).

وبعد خمس دقائق من دخوله بديلا لبوليتانو المصاب، نجح ويلفريد نيونتو ابن الـ18 عامًا في مباراته الاولى مع المنتخب الاول في تمرير كرة حاسمة بعد أن أرسل عرضية عن الجهة اليمنى تابعها بيليغريني في الشباك من أمام باب المرمى (70).

إلا أن هذا التقدم لم يدم سوى ثلاث دقائق، إذ عادل كيميتش بتسديدة من داخل المنطفة بعد أن وصلته الكرة بعد أن حاول فيرنر تسديدها وارتدت من الدفاع الايطالي لتسقط أمام لاعب بايرن ميونيخ (73).

وكاد بعدها البديل إيلكاي غوندوغان أن يخطف هدف التقدم للضيوف بتسديدة قوية من خارج المنطقة تصدى لها حارس باريس سان جرمان الفرنسي (78)، قبل أن يُبعد برجليه تسديدة قوية أخرى من كيميتش (79).

وخاض دافيدي فراتيزي مباراته الدولية الاولى مع المنتخب الايطالي.

وتستضيف إيطاليا المجر الثلاثاء في حين تستقبل ألمانيا المنتخب الانكليزي.

سقوط أول منذ 1962

على ملعب "بوشكاش أرينا" سجل دومينيك سوبوسلاي هدف المباراة الوحيد في العاصمة بودابست من ركلة جزاء في الدقيقة 66، لتحقق المجر فوزها الأول على إنكلترا منذ 1962.

المجري دومينيك سوبوسلاي يسجل هدف فوز منتخب بلاده على إنكلترا من ركلة جزاء على ملعب بوشكاش أرينا ضمن دوري الامم الاوروبية في 4 حزيران/يونيو 2022
المجري دومينيك سوبوسلاي يسجل هدف فوز منتخب بلاده على إنكلترا من ركلة جزاء على ملعب بوشكاش أرينا ضمن دوري الامم الاوروبية في 4 حزيران/يونيو 2022 أتيلا كيسبينيديك ا ف ب

وكانت خسارة النهائي ضد إيطاليا بركلات الترجيح في كأس أوروبا الصيف الماضي، الهزيمة الوحيدة لإنكلترا في مبارياتها الـ22 الاخيرة.

إلا أن تشكيلة ذات خبرة، على رأسها المهاجم هاري كاين، لم تتمكن من هز الشباك أمام ثلاثين ألف متفرج، معظهم من تلاميذ المدارس، بعد أن أُجبر المنتخب المجري على اللعب خلف أبواب موصدة بسبب سلوك الجماهير العنصري خلال المباريات على أرضه في كأس أوروبا.

واستخدم الاتحاد المجري لكرة القدم ثغرة في لوائح الاتحاد الأوروبي للعبة (ويفا) تسمح للأطفال بالحضور. وبحسب تلك القواعد، يجب أن يكون كل 10 أطفال برفقة شخص بالغ.

قال المدرب غاريث ساوثغيت بعد الخسارة "إنهم يشعرون بخيبة أمل مريرة، لأننا نريد أن نستمر في تحقيق الانتصارات. إذا أردنا أن نكون فريقًا على أعلى مستوى، يجب أن نأتي الى هنا ونفوز".

وتابع "كان موسمًا طويلًا. الحرارة العالية كانت عاملا وأثّرت على اللاعبين".

وخاض جارود بوين، لاعب وست هام يونايتد، وجيمس جاستن أول مباراة لهما مع المنتخب الاول، في حين أبقى ساوثغيت رحيم ستيرلينغ على مقاعد البدلاء.

وكان المنتخب المجري ندًا شرسًا في مجموعته في كأس أوروبا العام الماضي رغم خروجه من الدور الاول، وذلك بعد أن فرض التعادل على كل من فرنسا وألمانيا بعد خسارته افتتاحًا مع البرتغال.