السعودية تتطلع إلى مضاعفة عدد السياح الأجانب ثلاث مرات في 2022 (وزير)

وزير السياحة السعودي احمد الخطيب متحدثا الى فرانس برس في الرياض في الخامس من حزيران/يونيو 2022
وزير السياحة السعودي احمد الخطيب متحدثا الى فرانس برس في الرياض في الخامس من حزيران/يونيو 2022 فايز نور الدين اف ب

الرياض (أ ف ب) – تتطلع السعودية إلى زيادة عدد زائريها من السياح الأجانب بثلاثة أضعاف خلال 2022 مع تخفيف القيود المرتبطة بجائحة كوفيد-19 وعودة حجاج الخارج، على ما أفاد وزير السياحة السعودي وكالة فرانس برس الأحد.

إعلان

وأصدرت المملكة المحافظة والتي ظلت مغلقة لعقود طويلة، تأشيرات سياحية في أيلول/سبتمبر 2019، قبل أشهر معدودة من تفشي وباء كوفيد-19 والاضرار التي الحقها بقطاع السياحة في أرجاء العالم.

وساعدت الزيادة في السفر الداخلي في عامي 2020 و 2021، حيث سجلت السلطات رقما قياسيا بلغ 64 مليون "زيارة محلية" العام الماضي، في ما يشبه عملية إنقاذ لقطاع السياحة السعودي الناشئ من الانهيار.

والآن، تريد السلطات أن تحصل على حصة إضافية من السوق الدولية، على ما قال الوزير أحمد الخطيب في مقابلة في الرياض.

وأوضح الخطيب "الآن ندفع ونتحرك لجذب المزيد .. من الزوار الأجانب"، مشيرا إلى أنّ هدف العام الحالي هو تسجيل 12 مليون زيارة مقابل أربعة ملايين زيارة في 2021.

وأضاف "لقد عدنا ونحن متفائلون. بدأت الدول بفتح حدودها وبدأت القيود تُرفع وبدأ السياح يسافرون".

وأثارت المملكة استغراب العالم حين اعلنت هدفها الرامي لجذب 100 مليون سائح بحلول 2030، وهو أحد البنود المندرجة في "رؤية 2030" التي أطلقها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتنويع الاقتصاد المرتهن بالنفط والانفتاح على العالم.

ومنذ تولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد في 2017، تشهد المملكة إصلاحات اجتماعية غير مسبوقة شملت إعادة فتح دور السينما، والسماح بالحفلات الغنائية، ووضع حدّ لحظر الاختلاط بين الرجال والنساء وتنظيم مسابقات رياضية عالمية، لكنّ بعض القيود تراوح مكانها مثل حظر بيع واستخدام الكحول، وهو ما يقلل من جاذبية البلاد أمام وفود السياح الأجانب، بحسب خبراء.

وأوضح الخطيب الأحد أنّ من بين الـ 100 مليون سائح المستهدفين في 2030، ينتظر وصول 30 مليونا من الخارج فيما العدد الباقي سيشمل المسافرين من داخل المملكة.

وستشمل 30 مليون زيارة من العدد الضخم المستهدف الرحلات الدينية التي يقوم بها سكان المملكة والأجانب إلى مكة التي تضم المسجد الحرام قبلة المسلمين والمدينة المنورة حيث المسجد النبوي.

والشهر المقبل، تستعد المملكة لاستقبال مليون شخص لأداء فريضة الحج، بعد عامين شهدا تقليصا حادا في أعداد الحجاج على وقع تفشي وباء كوفيد-19.

وتشكل المشاريع العملاقة التي أطلقها ولي العهد مثل مدينة نيوم المستقبلية التي تقدر كلفة الاستثمارات فيها بـ 500 مليار دولار وتطوير مدينة الدرعية عاصمة الدولة السعودية الأولى، جزءا من مخططات المملكة لجذب السياح الأجانب.

ومن المقرر افتتاح منطقة المطاعم في الدرعية في أيلول/سبتمبر المقبل، فيما سيتم تشغيل عناصر أخرى من المشروع التراثي والترفيهي العملاق "بدءا من 2025 وصاعدا"، على ما أفاد الخطيب.

وقال الخطيب العضو في مجلس إدارة نيوم إنّ "هذا مستوى جديد من السياحة غير موجود الآن".

وأضاف "ستغير السعودية المشهد السياحي عالميا .. الوجهات التي ستقدمها السعودية بحلول عام 2030 شيء مختلف تماما ".