اضراب عام للقضاة في تونس رفضا لقرارات الرئيس عزل نحو ستين منهم

المتحدث باسم حزب العمال التونسي حمّة الهمامي بين متظاهرين منعتهم الشرطة من الاقتراب من مقر الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في العاصمة تونس بتاريخ 4 حزيران/يونيو 2022
المتحدث باسم حزب العمال التونسي حمّة الهمامي بين متظاهرين منعتهم الشرطة من الاقتراب من مقر الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في العاصمة تونس بتاريخ 4 حزيران/يونيو 2022 فتحي بلعيد ا ف ب

تونس (أ ف ب) – شرع قضاة تونسيون في اضراب عام في المحاكم التونسية الاثنين ويستمر لأسبوع تعبيرًا عن رفضهم قرارات الرئيس قيس سعيّد إعفاء نحو ستين منهم.

إعلان

الأسبوع الفائت، عزّز الرئيس التونسي قيس سعيّد الذي يحتكر السلطات في البلاد، بموجب مرسوم صلاحياته القضائية بتعديل قانون منظم للمجلس الأعلى للقضاء عزل بموجبه نحو ستين قاضيا.

وجه سعيّد للقضاة المعزولين وعددهم 57 قاضيا تهمة "التستر على قضايا إرهابية" و"الفساد" و"التحرش الجنسي" و"الموالاة لأحزاب سياسية" و"تعطيل مسار قضايا" وستتم ملاحقتهم قضائيا، على ما أكد في اجتماع وزاري.

وقال رئيس "جمعية القضاة الشبان" مراد المسعودي لفرانس برس إن "الاضراب انطلق اليوم في كافة محاكم البلاد وأنباء عن نجاح كبير للتحرك الاحتجاجي".

ودعت "جمعية القضاة التونسيين" ومنظمات أخرى تابعة لسلك القضاء إلى الاضراب أسبوعا "قابلا للتجديد" في كافة المحاكم التونسية وذلك "للتداعيات الخطيرة" لقرار العزل.

وقالت الجمعية في بيان السبت إثر الاجتماع الذي حضرته أربعة هياكل نقابية قضائية أخرى، إن القضاة "يستنكرون وبشدّة مواصلة رئيس الجمهورية التدخل في السلطة القضائية وفي الصلاحيات الموكولة لها".

وتم استثناء النظر في القضايا "الارهابية" من الاضراب.

أقر الرئيس التونسي خارطة طريق سياسية بدأت باستشارة الكترونية ثم استفتاء شعبي مقرر في 25 تمّوز/يوليو المقبل حول دستور جديد، وصولا إلى انتخابات تشريعية نهاية العام الحالي.

ويريد الرئيس التونسي تعديل النظام السياسي في البلاد من برلماني معدّل إلى رئاسي.

وتوجه انتقادات شديدة لقرارات سعيّد والمسار الذي يعتمده سواء من حزب النهضة ذي المرجعية الإسلامية الذي كانت له أكبر الكتل البرلمانية ويعتبر ما يقوم به الرئيس "انقلابا على الدستور والثورة"، أو من الكثير من المنظمات غير الحكومية المحلية والدولية التي تنبه من "انحراف سلطوي" في تونس التي شهدت ثورة أطاحت نظام زين العابدين بن علي في 2011.