حصيلة انهيار المبنى في جنوب غرب إيران تتجاوز 40 قتيلا

مبنى  "متروبول" بعد انهياره في مدينة آبادان بمحافظة خوزستان في إيران في 24 أيار/مايو 2022
مبنى "متروبول" بعد انهياره في مدينة آبادان بمحافظة خوزستان في إيران في 24 أيار/مايو 2022 وكالة أنباء تسنيم/ا ف ب/ارشيف

طهران (أ ف ب) – تجاوزت حصيلة انهيار مبنى في جنوب غرب إيران عتبة الأربعين قتيلا الإثنين، وفق مسؤول محلي، مع تواصل انتشال الجثث بعد أسبوعين من وقوع كارثة هي من الأسوأ في البلاد في الأعوام الأخيرة.

إعلان

انهار في 23 أيار/مايو، قسم كبير من مبنى "متروبول" المكوّن من عشر طبقات في آبادان، إحدى المدن الرئيسية في محافظة خوزستان. وعلى إثر الحادث، شهدت المدينة ومناطق عدة في الجمهورية الإسلامية، تحركات تضامنية مع عائلات الضحايا واحتجاجات للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن الكارثة وسط شبهات فساد وعدم كفاءة.

ونقلت وكالة "إرنا" الرسمية عن حاكم آبادان إحسان عباس بور إن "عدد ضحايا حادث متروبول وصل الى 41 بعد العثور على ثلاث جثث وتحديد هويتها".

وكانت الحصيلة الأحدث التي قدمها عباس بور الأحد، وصلت الى 38 قتيلا.

وشدد المسؤول المحلي على أن "فرق الانقاذ تواصل محاولة العثور على آخرين ... تحت الأنقاض"، من دون أن يحدد عدد الذين ما زالوا مفقودين.

ودفع انهيار المبنى المئات في آبادان ومدن أخرى من خوزستان، إضافة الى مدن في وسط إيران وغربها، للنزول الى الشوارع في تحركات مسائية حدادا على الضحايا وتضامنا مع عائلاتهم، وللمطالبة بالمحاسبة.

وأكد القضاء المحلي توقيف 13 شخصا بينهم رئيس بلدية آبادان الحالي ورئيسا بلدية سابقان للمدينة، بشبهة "مسؤوليتهم" عن المأساة.

من جهته، أشار نائب رئيس الجمهورية للشؤون التنفيذية صولت مرتضوي الى أن "الأجزاء الباقية من المبنى سيتم هدمها بالكامل" بعد انتهاء أعمال سحب الجثث من تحت الأنقاض.

أعاد انهيار المبنى في آبادان الى الأذهان حادثة وقعت مطلع العام 2017، تمثّلت بانهيار مبنى "بلاسكو" في وسط العاصمة الإيرانية، وهو مركز تجاري يعود تاريخه إلى أوائل الستينيات.

انهار المبنى المؤلف من 15 طبقة بينما كان رجال الاطفاء يعملون على إخماد حريق اندلع فيه. ووفق الحصيلة الرسمية، قضى في الحادث 22 شخصا بينهم 16 من عناصر الإطفاء.