سيول وواشنطن تطلقان صواريخ بالستية ردا على بيونغ يانغ

شاشة تعرض نشرة إخبارية تتخللها مشاهد من الأرشيف لتجرية صاروخية كورية شمالية في محطة للقطارات في سيول في 5 حزيران/يونيو 2022
شاشة تعرض نشرة إخبارية تتخللها مشاهد من الأرشيف لتجرية صاروخية كورية شمالية في محطة للقطارات في سيول في 5 حزيران/يونيو 2022 أنتوني والاس ا ف ب

سيول (أ ف ب) – أطلقت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة ثمانية صواريخ بالستية الاثنين ردا على إطلاق كوريا الشمالية العدد نفسه من الصواريخ الأحد، على ما أعلن الجيش الكوري الجنوبي.

إعلان

وقالت هيئة الأركان المشتركة إن البلدين الحليفين أطلقا فجر الاثنين صواريخ من نظام الصواريخ التكتيكية أرض-أرض (ATACMS) على أهداف في البحر الشرقي المعروف أيضا باسم بحر اليابان.

أتت عملية إطلاق هذه الدفعة من الصواريخ ومدتها عشر دقائق غداة إطلاق بيونغ يانغ ثمانية صواريخ بالستية قصيرة المدى في أعقاب تدريبات عسكرية مشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة شاركت فيها حاملة طائرات أميركية.

وقال الجيش الكوري الجنوبي في بيانه "يدين جيشنا بشدة سلسلة الاستفزازات بصواريخ بالستية من جانب كوريا الشمالية ويحضها بشدة على الوقف الفوري للأعمال التي تزيد التوترات العسكرية في شبه الجزيرة".

وعملية إطلاق دفعة الصواريخ الاثنين هي ثاني استعراض مشترك للقوة من جانب الحلفاء في عهد الرئيس الكوري الجنوبي الجديد يون سوك-يول الذي تعهد تشديد موقفه في مواجهة استفزازات بيونغ يانغ.

وقال يون في خطاب بمناسبة إحياء يوم الذكرى الاثنين "حكومتنا سترد بحزم وبقسوة على أي استفزاز من قبل كوريا الشمالية".

تحتج كوريا الشمالية منذ فترة طويلة على التدريبات المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وتعتبرها بمثابة استعداد لغزو.

أجرت كوريا الشمالية، إحدى الدول الأكثر عسكرة في العالم، تجارب عسكرية عدة منذ بداية العام، بما في ذلك إطلاق عشرات الصواريخ البالستية باتجاه بحر اليابان.

وكثفت بيونغ يانغ جهودها لتحسين برنامج أسلحتها هذا العام رغم العقوبات الاقتصادية الشديدة.

ورغم تفشي كوفيد في كوريا الشمالية، أظهرت صور جديدة ملتقطة بالأقمار الصناعية أن بيونغ يانغ استأنفت بناء مفاعل نووي كان العمل فيه متوقفا منذ فترة طويلة.

وتحذر الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية منذ أسابيع من أن نظام كيم جونغ أون قد يجري تجربة نووية سابعة.