في "المدن المدمرة" قرب كييف بدأت عملية رفع الأنقاض لإعادة الإعمار

احد السكان يقف قرب اول مخيم للنازحين اقيم في بوتشا شمال غرب كييف في 3 حزيران/يونيو 2022
احد السكان يقف قرب اول مخيم للنازحين اقيم في بوتشا شمال غرب كييف في 3 حزيران/يونيو 2022 سيرغي سوبينسكي ا ف ب/AFP

غورينكا (أوكرانيا) (أ ف ب) – زرعت زويا بوتابوفا زهورا خلف أنقاض منزلها قرب كييف الذي تعرض لقصف القوات الروسية في آذار/مارس، حتى قبل أن تبدأ عملية إعادة الإعمار التي تأمل أن تكون سريعة.

إعلان

تماما كهذه المتقاعدة، يؤمن سكان المناطق الواقعة شمال كييف التي تحمل آثار العمليات القتالية للروس، بوعد الحكومة التي ترغب في "إصلاح الأبنية المتضررة".

لكن في غورنكا البلدة الصغيرة التي تعرضت لقصف عنيف في بداية الغزو، لا تزال هذه المرأة الستينية تتدبر امورها بعد مقتل زوجها.

وتقول المتقاعدة المتشحة بالسواد وهي تبكي وسط الأنقاض التي لا تزال تفوح منها رائحة قوية لوكالة فرانس برس "آمل ألا ٌننسى لأننا فعلنا الكثير لوقف تقدم القوات الروسية نحو العاصمة".

دمار تام

في الأثناء، تبدو الحديقة التي زرعت فيها الخضراوات واعدة: في ظل أشجار الفاكهة التي تضررت جراء الشظايا، تنمو البطاطس والتوت بسرعة وسط الرماد. وتقول تاتيانا شيبيليفا وهي مسؤولة من غورينكا، إن السكان ملأوا ألف ملف لمنازل أصبحت غير قابلة للسكن كليًا أو جزئيًا.

الحاجات ضخمة، وفي نهاية أيار/مايو قدر رئيس الوزراء دنيس شميغال كلفة الدمار بنحو 561 مليار يورو في جميع أنحاء البلاد.

حاليا في البلدات الواقعة شمال كييف والتي أصبحت الحكومة قادرة على الوصول اليها منذ الربيع، سجلت وكالة فرانس برس العديد من عمليات رفع الأنقاض وإزالة الألغام لا تزال جارية.

ويتم اصلاح شبكة الكهرباء بشكل تدريجي والعمل جار لترميم جسر.

ومن المقرر عقد مؤتمر دولي في الرابع والخامس من تموز/يوليو في سويسرا لجمع أموال لتسريع عملية اعادة الاعمار.

وفي بوتشا حيث تم العثور على جثث مدنيين بعد انسحاب القوات التي أرسلها الكرملين، تبحث 600 عائلة عن مأوى ويتم مصادرة المنازل الموسمية الشاغرة.

قبل النزاع، كانت المدينة تحظى بشعبية ويقصدها المصطافون لأجوائها الهادئة وغاباتها الصنوبرية.

التاجرة اوكسانا لوليتشوك في احد ممرات اول مخيم للنازحين في بوتشا قرب كييف في 3 حزيران/يونيو 2022
التاجرة اوكسانا لوليتشوك في احد ممرات اول مخيم للنازحين في بوتشا قرب كييف في 3 حزيران/يونيو 2022 سيرغي سوبينسكي ا ف ب/AFP

أول الأشخاص الذين نقلوا إليها استقروا ايضا في حاويات رمادية وضعت في موقف سوق كبرى مغلقة تحولت الى كومة ركام.

مؤخرا افتتح رئيس الوزراء البولندي ماتيوز موراويكي أول مخيم للنازحين في بوروديانكا قرب غورينكا.

يتم حاليًا إقامة العديد من هذه المخيمات الموقتة في الأماكن التي اتهم فيها الجيش الروسي بارتكاب تجاوزات، تحسباً للشتاء المقبل.

ويوضح رئيس بلدية بوتشا أناتولي فيدوروك (50 عامًا) وهو يستعرض حاويات صغيرة مساحتها حوالى عشرين مترًا مربعًا يمكن أن تستقبل أربعة أشخاص "وضعت مجانًا في التصرف من قبل الحكومة. ويمكن إيواء 92 أسرة".

بفضل مساعدة البولنديين وبالتعاون مع الحكومة الأوكرانية، من المفترض أن تقام ثلاثة مخيمات اخرى مماثلة.

راحة

تفقدت اوكسانا بوليشتشوك هذه الأماكن التي هي في غاية النظافة مع مراحيض مطهرة ومقاصف كبيرة بجدران ملونة.

وهي من المستفيدين من هذا البرنامج، ولديها انطباع بأنها ولدت من جديد بعد أن دمر الكشك الذي كانت تبيع فيه المواد الغذائية منذ أكثر من شهرين ونجت بأعجوبة من المبنى الذي كانت تقيم فيه ودمر بشكل شبه كامل.

تملي لافتات لم تعلق بعد على الجدران، القواعد الجديدة للتعايش في الأماكن المشتركة: الحفاظ على روح التعاون والفرح والأمل.

وهي بداية مريحة، قبل الخلود الى النوم تحت الأغطية التي تؤمنها اليونيسيف في أجواء معقمة.

لكن التاجرة البالغة من العمر 41 عامًا لا تظن انها ستبقى في المنطقة مع طفليها البالغين من العمر ستة وتسعة أعوام.

تقول "أريد الحصول على تعويض لأبدأ حياة جديدة في مكان آخر" مشيرة إلى خضوعها لعلاج نفسي وإلى نوبات الهلع التي تنتابها. وتضيف "الأوكرانيون لا يخافون من ورشة إعادة الإعمار التي تنتظرهم".

وتوضح وهي تودعنا "كل ما كان لدينا من قبل سنستعيده. الشيء الوحيد المهم هو الانتصار في هذه الحرب".