انطلاق الحوار في السودان لحل أزمة الانقلاب في غياب أطراف معارضة رئيسية

فولكر برثيس (يمين)، الممثل الخاص للأمم المتحدة في السودان ورئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة للمساعدة الانتقالية في السودان (يونيتماس)، يتحدث مع محمد الحسن ولد لبات، المبعوث الخاص لمفوضية الاتحاد الإفريقي في العاصمة السودانية الخرطوم في 8 حزيرن/يونيو 2022
فولكر برثيس (يمين)، الممثل الخاص للأمم المتحدة في السودان ورئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة للمساعدة الانتقالية في السودان (يونيتماس)، يتحدث مع محمد الحسن ولد لبات، المبعوث الخاص لمفوضية الاتحاد الإفريقي في العاصمة السودانية الخرطوم في 8 حزيرن/يونيو 2022 أشرف شاذلي اف ب

الخرطوم (أ ف ب) – انطلق الأربعاء حوار بين العسكريين وأحزاب سياسية سودانية برعاية الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومنظمة دول شرق ووسط إفريقيا للتنمية (إيغاد)، لحل الأزمة التي تشهدها البلاد منذ الانقلاب العسكري الذي نفذه قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، في غياب أطراف رئيسية معارضة.

إعلان

وقال فولكر برثيس ممثل الأمين العام للأمم المتحدة بالسودان خلال مؤتمر صحافي في الخرطوم "من المهم ألا نضيع هذه اللحظة ... نطلب من الجميع العمل مع بعضهم بعضًا بحسن نية".

حضر محادثات الأربعاء مسؤولون عسكريون وممثلو أحزاب سياسية وقيادات من حركات تمرد سابقة.

ولكن منذ الاثنين، أعلن تحالف قوى الحرية والتغيير المعارض في السودان مقاطعته للحوار، كما رفض حزب الأمة أكبر الأحزاب السياسية في البلاد المشاركة أيضا، لعدم اكتمال الظروف المؤاتية له.

وغاب أعضاء من لجان المقاومة التي ظهرت خلال احتجاجات 2019 ضد البشير وقادت تظاهرات مناهضة للانقلاب خلال الآونة الأخيرة.

منذ أن أزاح البرهان المدنيين من حكم المرحلة الانتقالية حين نفذ انقلابا عسكريا في تشرين الأول/أكتوبر، يشهد السودان اضطرابات سياسية واقتصادية ويخرج للتظاهر بشكل منتظم آلاف السودانيين في العاصمة ومدن أخرى للمطالبة بعودة الحكم المدني ومحاسبة قتلة المتظاهرين فيما تقدر لجنة أطباء السودان المركزية أن نحو 100 شخص على الأقل قتلوا وجرح العشرات.

ودفع هذا الوضع كلا من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي الذي علق عضوية السودان منذ الانقلاب، ومنظمة إيغاد إلى الدعوة إلى حوار سياسي حتى لا ينهار السودان تماما "على الصعيدين السياسي والأمني".

والثلاثاء، أشاد البرهان بالحوار السياسي ووصفه بأنه "فرصة تاريخية" ودعا "المكونات المختلفة المعنية بهذا الحوار أن تبادر بالاستجابة وألا تقف حجر عثرة في طريق استدامة الانتقال والتحول الديموقراطي".

قرر البرهان الأسبوع الماضي رفع حالة الطوارئ التي فرضها عقب الانقلاب العسكري، بهدف "تهيئة المناخ وتنقية الأجواء، لحوار مثمر وهادف، يحقق الاستقرار للفترة الانتقالية"

ورحب بيرثيس بالقرار، وقال إنه "يمكن فعل المزيد".

ودعا مبعوث منظمة إيغاد إسماعيل وايس الفصائل الغائبة إلى الانضمام للحوار، قائلا "مرحب بهم دائما والباب مفتوح".

وقال محمد لبات المبعوث الخاص للاتحاد الإفريقي "نحن كآلية لا يمكننا تصور حل سياسي بدون مشاركة" الفصائل الغائبة.