قائد شرطة هونغ كونغ يؤكد أن المنطقة لا تتحول إلى "دولة بوليسية"

جزء من منتزه فكتوريا في هونغ كونغ حيث كانت تنظم في الماضي تجمعات في ذكرى سحق الحركة الاحتجاجية في تيان أنمين، في 04 حزيران/يونيو 2022
جزء من منتزه فكتوريا في هونغ كونغ حيث كانت تنظم في الماضي تجمعات في ذكرى سحق الحركة الاحتجاجية في تيان أنمين، في 04 حزيران/يونيو 2022 بيتر باركس اف ب

هونغ كونغ (أ ف ب) – أكد مسؤول الأمن في هونغ كونغ أن المنطقة للا تتحول إلى "دولة بوليسية" بعد أيام قليلة من نشر قوة كبيرة للشرطة لمنع إحياء ذكرى قمع حركة المطالبة بالديموقراطية في ساحة تيان انمين في بكين، الذي كانت تسمح به سلطات المدينة من قبل.

إعلان

وتستعد المنطقة لتولي رئيس جديد للسلطة التنفيذية مهامه والاحتفال بذكرى مرور 25 عاما على عودة هذه المستعمرة البريطانية السابقة إلى الصين.

وسيتوجه الرئيس الصيني شي جينبينغ في الأول من تموز/يوليو إلى المنطقة لحضور الحدثين.

وردا على سؤال من موقع "اتش كي01" الإخباري عن تشديد الإجراءات الأمنية في ذلك اليوم، رفض قائد الشرطة ريموند سيو تشاك-يي انتقادات تفيد بأن الشرطة اصبحت تمتلك قوة مبالغا فيها.

وقال إن "الدولة البوليسية هي عندما تسيطر الحكومة بالقوة على جوانب مختلفة من حياة الناس عبر إجراءات إدارية ومن دون المرور بإجراءات قانونية". وأضاف أن "هونغ كونغ مجتمع (يسوده) حكم القانون وليست دولة بوليسية".

وتأتي هذه التصريحات بعد اعتقال ستة أشخاص لمحاولات مفترضة لإحياء الذكرى الثالثة والثلاثين لقمع الحركة المؤيدة للديموقراطية في ساحة تيان انمين في بكين في الرابع من حزيران/يونيو.

واتهمت منظمة العفو الدولية سلطات المدينة بارتكاب "مضايقات" خلال الاعتقالات "العشوائية".

وكانت الشرطة أغلقت حديقة فكتوريا المكان التقليدي لإحياء ذكرى الحوادث الدامية التي وقعت في الرابع من حزيران/يونيو 1989، ونشرت قوة كبيرة في الحي التجاري المجاور.

وتم تفتيش أشخاص لأنهم يحملون ورودا أو يرتدون ملابس سوداء أو في واحدة من الحالات، يحملون لعبة على شكل دبابة.

وفتحت السلطات الثلاثاء "خطا ساخنا لمكافحة الإرهاب". وقد دعي السكان إلى الاتصال بها للإبلاغ عن أي "أعمال عنف وأنشطة يشتبه بارتباطها بالإرهاب وخصوصا مؤامرات متطرفة".

وقالت إنها ستكافئ الذين يقدمون معلومات "موثوقة".

ومنذ فرضت بكين قانونا صارما للأمن القومي على هونغ كونغ في 2020 بعد تظاهرات ضخمة شهد معظمها أعمال عنف، قامت السلطات بإسكات كل معارضة.

وفي مقابلة مع صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" اليومية، نصح قائد الشرطة السكان بعدم مشاهدة أو تنزيل "ريفوليوشن أوف أور تايمز" (ثورة زمننا) وهو فيلم وثائقي طويل عن احتجاجات 2019.

وقد وضع مؤخرا على منصة البث التدفقي الأميركية "فيميو".