شفيونتيك تنسحب من دورة برلين من أجل التركيز على ويمبلدون

البولندية ايغا شفيونتيك عقب فوزها على الاميركية كوكو غوف في نهائي بطولة فرنسا المفتوحة لكرة المضرب. باريس في 4 حزيران/يونيو 2022
البولندية ايغا شفيونتيك عقب فوزها على الاميركية كوكو غوف في نهائي بطولة فرنسا المفتوحة لكرة المضرب. باريس في 4 حزيران/يونيو 2022 كريستوف ارشامبو ا ف ب

برلين (أ ف ب) – أعلنت البولندية إيغا شفيونتيك المصنفة أولى عالمياً الجمعة انسحابها من دورة برلين لكرة المضرب المقررة الأسبوع المقبل على الملاعب العشبية، وذلك من أجل التعافي من إصابة في كتفها والتحضر بأفضل طريقة لخوض بطولة ويمبلدون.

إعلان

وقالت ابنة الـ21 عاماً في حسابها على تويتر "بسبب الانزعاج المتكرر الذي أشعر به في كتفي، اضطررت للأسف الى الانسحاب من برلين"، مضيفة "سأركز على التعافي والراحة حتى أكون مستعدة لويمبلدون".

وبعد تتويجها السبت الماضي بلقب بطولة فرنسا المفتوحة للمرة الثانية في مسيرتها، رفضت شفيونتيك أن تضع نفسها تحت الضغط بتأكيدها أنها ستقارب بطولة ويمبلدون المقررة بين 27 حزيران/يونيو و10 تموز/يوليو "من دون توقعات"، رغم سلسلتها الرائعة التي بلغت 35 مباراة متتالية بلا هزيمة.

وأحرزت شفيونتيك السبت لقب رولان غاروس للمرة الثانية في مسيرتها بعد هيمنتها على المباراة النهائية وفوزها على الأميركية كوكو غوف 6-1 و6-3.

ولم تذق شفيونتيك طعم الهزيمة منذ منتصف شباط/فبراير، حين سقطت في الدور ثمن النهائي لدورة دبي على يد بطلة سابقة لرولان غاروس بشخص اللاتفية يلينا أوستابنكو.

وأظهرت البولندية أن قوتها ليست محصورة بنوع معين من الملاعب، فبعد تتويجها بطلة على الملاعب الصلبة في دورتي إنديان ويلز وميامي الألف بحسب تصنيف "دبليو تي أيه" لتضيفهما الى لقب الدوحة، فرضت هيمنتها على الملاعب الترابية بتتويجها بطلة لدورتي شتوتغارت وروما والآن رولان غاروس.

وعليها الآن أن تظهر تطورها على الملاعب العشبية التي اكتفت فيها بأربعة انتصارات مقابل أربع هزائم من دون احتساب التصفيات.

وصولها الى الدور الرابع في بطولة ويمبلدون العام الماضي حيث خرجت على يد التونسية أنس جابر، أظهر تحسناً ملحوظاً، على أمل أن تبني على ذلك حين تشارك في النسخة المقبلة.

لكنها أقرت بعد تتويجها في رولان غاروس "بصراحة، الملاعب العشبية دائماً من تكون صعبة (عليها)"، متطرقة الى بطولة ويمبلدون التي خرجت من دورها الأول عام 2019، بالقول "بصراحة، أحبذ مسألة ألا تكون هناك توقعات (بفوزها) هناك. إنه أمر مريح الى حد ما".