الرئيس الفلسطيني يلتقي وفدا أميركيا في رام الله

صورة نشرها المكتب الإعلامية للسلطة الفلسطينية في 11 حزيران/يونيو 2022 تظهر الرئيس محمود عباس مع مساعدة وزير الخارجية الأميركي باربرا ليف في مقر الرئاسة في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة
صورة نشرها المكتب الإعلامية للسلطة الفلسطينية في 11 حزيران/يونيو 2022 تظهر الرئيس محمود عباس مع مساعدة وزير الخارجية الأميركي باربرا ليف في مقر الرئاسة في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة ثائر غنايم الرئاسة الفلسطينية/ا ف ب

رام الله (الاراضي الفلسطينية) (أ ف ب) – التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع وفد أميركي برئاسة مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط باربرا ليف مساء السبت في رام الله قبل زيارة مرتقبة للرئيس الأميركي جو بايدن إلى المنطقة.

إعلان

وجدّد عباس خلال الاجتماع مطالبته بشطب منظمة التحرير الفلسطينية من القائمة الأميركية للكيانات الإرهابية، وإعادة فتح مكتب المنظمة في واشنطن والقنصلية الأميركية للفلسطينيين في القدس اللذين أغلقا في ظل إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، وفق ما أفاد مكتبه في بيان.

كما ناقش عباس وليف التي بدأت السبت زيارة تستغرق ثلاثة أيام لإسرائيل والأراضي الفلسطينية، "العلاقات الأمريكية-الفلسطينية والمساعدات الأمريكية للفلسطينيين وتوطيد العلاقات" وفق ما أوردت الخارجية الأميركية في بيان بالعربية نشرته على حسابها في تويتر.

وكان الرئيس جو بايدن قد تعهد إعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس الشرقية التي أغلقت في عهد سلفه ترامب الذي اعترفت إدارته أيضا بالقدس عاصمة لإسرائيل، ما أثار حفيظة الفلسطينيين الذين يتطلعون إلى جعل الجزء الشرقي من المدينة عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وتعارض إسرائيل إعادة فتح القنصلية للفلسطينيين في القدس، وتقترح بدلاً من ذلك أن تفتح الولايات المتحدة بعثة دبلوماسية في رام الله مقر السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة.

غيّرت الولايات المتحدة خلال الأيام الماضية اسم "وحدة الشؤون الفلسطينية" إلى "مكتب الشؤون الفلسطينية"، لكنها لم تعرف المكتب بأنه قنصلية.

وهذا المكتب "يعمل تحت رعاية السفارة الأميركية في القدس، لكنه يقدم تقارير حول مسائل جوهرية مباشرة" إلى وزارة الخارجية في واشنطن، وفق ما أفاد المتحدث باسم هذا المكتب الجديد الذي يهدف إلى "تعزيز" طريقة تعامل الدبلوماسيين الأميركيين مع القضية الفلسطينية.

جاء هذا التغيير قبل زيارة محتملة للرئيس بايدن إلى المنطقة. وكان الأخير يعتزم في الأصل زيارة إسرائيل والأراضي الفلسطينية والسعودية في نهاية حزيران/يونيو، لكن الزيارة المحتملة تم تأجيلها إلى تموز/يوليو، وفق وسائل إعلام أميركية.

وقالت وكالة "وفا" الفلسطينية الرسمية السبت إن زيارة الوفد برئاسة ليف تهدف إلى "التحضير لزيارة الرئيس بايدن الذي يرغب في لقاء الرئيس محمود عباس".