زعيم المعارضة الفنزويلية يقول إنه تعرض لهجوم

زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو (يمين) وفريدي سوبرلانو الذي ألغي انتخابه حاكما لولاية باريناس في ساحة بوليفار في ضاحية شاكاو بكراكاس في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2021
زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو (يمين) وفريدي سوبرلانو الذي ألغي انتخابه حاكما لولاية باريناس في ساحة بوليفار في ضاحية شاكاو بكراكاس في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 يوري كورتيز اف ب

كراكاس (أ ف ب) – قال زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو السبت إنه تعرض لهجوم نفذته "مجموعات عنيفة" مرتبطة بحكومة نيكولاس مادورو خلال جولة في البلاد، مما أثار إدانة من الولايات المتحدة.

إعلان

ولفت غوايدو في مقطع فيديو نشره على موقع إنستغرام إلى "أنه كان كمينًا". ووقع الحادث خلال اجتماع عقده في مطعم مع نشطاء من الأحزاب السياسية المعارضة في بلدة سان كارلوس بولاية كوجيديس الزراعية (وسط).

وتم تداول مقاطع فيديو وصور للحادث على مواقع التواصل الاجتماعي. وظهر في أحد مقاطع الفيديو خوان غوايدو يتم دفعه خارج المطعم وسط صياح وتدافع.

واتهم زعيم المعارضة قادة املنطقة في الحزب الاشتراكي الموحد الحاكم بأنهم "قادوا مجموعات عنيفة صغيرة".

واعرب كبير الدبلوماسيين الأميركيين المكلف شؤون أميركا اللاتينية براين نيكولز عبر تويتر عن "القلق البالغ من الهجوم غير المبرر" الذي استهدف غوايدو وأنصاره. واكد ضرورة "تقديم المسؤولين عن هذا الهجوم إلى القضاء".

تحدث الرئيس الأميركي جو بايدن الأربعاء هاتفياً مع خوان غوايدو على هامش قمة الأميركيتين، من دون دعوته إلى هذا الاجتماع الذي استبعدت منه السلطة الفنزويلية أيضا.

وتعترف واشنطن بزعيم المعارضة كرئيس مؤقت لفنزويلا، لكنه فشل في الإطاحة بالزعيم الاشتراكي.

وقال البيت الأبيض إن بايدن يؤيد استئناف المفاوضات بين مادورو والمعارضة مؤكداً استعداد بلاده لاعادة النظر بالعقوبات المفروضة على فنزويلا، إذا احرزت المفاوضات تقدماً.

وقال صحافيون في وسائل إعلام حكومية إن غوايدو تعرض للهجوم من قبل أنصاره، ووصف زعيم المعارضة هذه المعلومات بأنها "أخبار كاذبة".

ووقع حدث مماثل في نهاية الأسبوع الماضي خلال زيارة قام بها غوايدو إلى ماراكايبو بولاية زوليا (شمال غرب)، عندما تحول اجتماع بين نشطاء إلى مشاجرة.