بايدن يسعى إلى التقليل من أهمية لقائه المرتقب مع ولي العهد السعودي

الرئيس الأميركي جو بايدن متحدثا للصحافيين في حديقة البيت الأبيض في 17 حزيران/يونيو 2022
الرئيس الأميركي جو بايدن متحدثا للصحافيين في حديقة البيت الأبيض في 17 حزيران/يونيو 2022 ماندل انغان ا ف ب

واشنطن (أ ف ب) – سعى الرئيس الأميركي جو بايدن الجمعة إلى التقليل من أهمية لقائه المرتقب المثير للجدل مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بتشديده على أن اللقاء سيعقد في إطار دولي.

إعلان

وقبل صعوده إلى مروحية متوجها لقضاء عطلة نهاية الأسبوع في فيلَّتِه المطلة على المحيط قال بايدن "لن ألتقي محمد بن سلمان. أنا ذاهب إلى اجتماع دولي سيشارك فيه".

لكن الصيغة المستخدمة تعكس مدى إحراج بايدن الذي يدرك أن زيارته المرتقبة إلى السعودية في تموز/يوليو ستكرس استعادة ولي العهد السعودي مكانته دوليا بعدما كان معزولا إلى حد كبير بعد جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

والثلاثاء أعلن البيت الأبيض أن بايدن سيتوجّه الشهر المقبل لحضور قمة إقليمية في جدة وسيلتقي العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والمسؤولين السعوديين لا سيما ولي العهد.

في المقابل، أوردت وكالة الأنباء السعودية أن بايدن سيلتقي خلال زيارته المملكة "بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وبصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء".

وأوضحت الوكالة أن اللقاء سيتناول البحث في "أوجه التعاون بين البلدين الصديقين، ومناقشة سبل مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة والعالم".

من جهتها، شدّدت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان-بيار على أن اللقاء مع محمد بن سلمان هامشي وليس محور التركيز.

وقالت جان-بيار "سيلتقي الرئيس أكثر من 12 قائد دولة خلال رحلته"، مضيفة "يمكن أن نتوقع أن يلتقي الرئيس ولي العهد أيضا".

وكانت أجهزة الاستخبارات الأميركية قد اتّهمت ولي العهد السعودي بإصدار أمر قتل خاشقجي عام 2018.

وقُتل خاشقجي الذي كان مقربا من دوائر السلطة في السعودية قبل أن يتحول إلى منتقد لولي العهد، في القنصلية السعودية في اسطنبول في 2018 وقطّعت أوصاله على أيدي سعوديين جاؤوا من المملكة.

وخلص تقرير استخباري أميركي إلى أنّ الأمير محمد وافق على عملية اعتقال أو قتل خاشقجي. وينفي ولي العهد السعودي هذه الاتهامات.

وكان بايدن قد تعهد أثناء حملته الرئاسية معاملة القادة السعوديين على أنهم "منبوذون" بعد العلاقة الوثيقة للمملكة مع سلفه دونالد ترامب.

ويتوقّع أن يدفع بايدن خلال الزيارة باتّجاه زيادة المملكة إنتاجها النفطي في مسعى لكبح ارتفاع أسعار الوقود وتسارع التضخم.