فرايزر-برايس تؤمن بقدرتها على الركض "أسرع" وتأمل المشاركة في أولمبياد 2024

الجامايكية شيلي-آن فرايزر-برايس
الجامايكية شيلي-آن فرايزر-برايس توني كارومبا ا ف ب

باريس (أ ف ب) – اعتبرت أسطورة السباقات الجامايكية شيلي-آن فرايزر-برايس الجمعة أن بإمكانها أن تركض أسرع من أي وقت مضى، مؤكدة أنها لم تتخلّ عن فكرة المشاركة في أولمبياد باريس 2024.

إعلان

قالت ابنة الـ35 عامًا خلال المؤتمر الصحافي على هامش لقاء باريس ضمن الدوري الماسي الذي ينطلق السبت "ما يدفعني الى الامام هو اعتقادي بأنني أستطيع الركض أسرع".

وتابعت حاملة ذهبية 100 م في أولمبيادي بكين 2008 ولندن 2012 "لقد كنت متعطشة بشأن ذلك وكنت أركز على الأشياء التي أعرف أنها ستساعدني على القيام به، تقنيتي والمراحل المختلفة للسباقات. بمجرد أن أكون قادرة على ترسيخ ذلك، أعتقد بالتأكيد أنني سأكون قادرة على الركض بشكل أسرع مما حلمت به".

على الرغم من عمرها، حسّنت فرايزر-برايس وقتها وحققت 10.60 ثوانٍ العام الماضي، وهو ثالث أسرع زمن في التاريخ، و10.67 ثوانٍ في السباق الوحيد الذي شاركت به هذا العام في نايروبي الشهر الماضي.

قالت صاحبة فضية سباق 100 م في أولمبياد طوكيو الصيف الماضي "هذا العام كانت سباقاتي محدودة. أحرص على المحافظة على ما لديّ إذا كنت سأفكر في المشاركة في باريس 2024".

وستكون العداءة المتوجة بثماني ميداليات أولمبية و11 في بطولة العالم من أبرز المرشحات للمنافسة على اللقب في بطولة العالم لألعاب القوى في مدينة يوجين الاميركية الشهر المقبل.

قالت بطلة العالم 2019 في الدوحة في سباق 100 م "بالنسبة لي بعد المشاركة في كينيا، لم أخض سباق آخر في 100 م، لذا أريد تكرار ما فعلته من قبل والتركيز أيضًا على ما كنت أفعله في التدريبات".

وعن آمالها بالمشاركة في أولمبياد 2024 "من قبل لم أكن أفكر كثيرًا بالامر. ولكن بعد ذلك حققت 10.6 العام الماضي ومن ثم هذا العام. الامر منوط بما أشعر. إذا كنت أشعر بحالة جيدة، ستستمرون في رؤيتي حتى أصبح في سن الأربعين".

وتابعت "لا أريد أن أكون على خط الانطلاق والجميع يقول +لماذا لا تعود الجدة إلى المنزل؟+ لذا فإن الأمر يعتمد على ما أشعر به. أودّ بالتأكيد أن أكون هنا في عام 2024".

بعد باريس، تتوجه فرايزر-برايس إلى تصفيات جامايكا المؤهلة لبطولة العالم المقامة من 14 إلى 24 تموز/يوليو، حيث تأمل أيضًا المنافسة في سباق 200 م.

قالت في هذا الصدد "الهدف الرئيسي هو بطولة العالم، سأشارك تلقائيًا في 100 م (بصفتها حاملة اللقب) وأنا أخوض 200 م في البطولات الوطنية".

وتابعت "ليس قرارًا محسومًا لأنه يؤثر عليّ ويتطلب جهدًا، لذا أترك الخيار متاحًا وبعد ذلك عندما يحين الوقت إذا كنت جاهزة ذهنيًا وجسديًا، فسأخوضه أيضًا في يوجين".