مونديال 2022: رئيس الاتحاد الفرنسي "يأمل" في بلوغ نصف النهائي على الأقل

رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لو غريت (يمين) ومدرب المنتخب ديدييه ديشان لدى وصولهما الى الدوحة للمشاركة في قرعة مونديال قطر في الاول من نيسان/أبريل 2022.
رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لو غريت (يمين) ومدرب المنتخب ديدييه ديشان لدى وصولهما الى الدوحة للمشاركة في قرعة مونديال قطر في الاول من نيسان/أبريل 2022. فرانك فيف اف ب/ارشيف

نيس (فرنسا) (أ ف ب) – أعرب رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لو غريت السبت في نيس عن "الأمل" في أن يصل منتخب بلاده حامل اللقب إلى الدور نصف النهائي على الأقل في نهائيات كأس العالم في قطر نهاية العام الحالي.

إعلان

وقال لو غريت عقب الجمعية العمومية للاتحاد الفرنسي والتي حددت بلوغ ربع نهائي كأس العالم هدفًا في المونديال: "على الأقل ربع النهائي، حسب الاتحاد، لكني ما زلت أريد أن نكون ضمن رباعي نصف النهائي. الأمر ذاته بالنسبة لمنتخب السيدات (في كأس أوروبا في تموز/يوليو) كما هو الحال بالنسبة للرجال".

وأكد لو غريت خلال مؤتمر صحافي في نهاية الجمعية العمومية أنه سيلتقي بمدرب المنتخب ديدييه ديشان في غانغان في تموز/يوليو، لكن ليس لمناقشة تمديد عقده الذي ينتهي عقب كأس العالم في قطر (من 21 تشرين الثاني/نوفمبر الى 18 كانون الأول/ديسمبر).

وقال "سيأتي ديدييه لرؤيتي في غانغان، حيث أشعر براحة كبيرة. أحب أن أقضي يومًا معه من وقت لآخر. سنلتقي ببعضنا البعض في يوليو، قبل التحضير لكأس العالم. سنلقي نظرة جيدة على الأشياء لمعرفة كيف يمكن للاتحاد المشاركة بشكل أكبر من أجل المساعدة (في قطر)".

وأضاف "لن أناقش معه أي تمديد".

وتابع أنه إذا كان "لا يبرر العروض الأخيرة" للمنتخب (هزيمتان أمام الدنمارك 1-2 وكرواتيا صفر-1 وتعادلان مع النمسا وكرواتيا بنتيجة واحدة 1-1) في دوري الأمم الأوروبية في حزيران/يونيو الحالي، فإنه يعترف بأنه "بالنسبة لجميع الدول الكبرى، هناك العديد من اللاعبين الذين لعبوا مباريات كثيرة هذا الموسم، لم يكونوا في مستوى البطولة".

وأضاف "مسألة التعب والإصابة والرغبة أيضًا ساهمت في هذه النتائج المخيبة"، قبل أن يوجه سهام الانتقاد الى الاتحادين الدولي (فيفا) والاوروبي للعبة (ويفا).

وقال "بصراحة تامة، سيكون من الجيد أن يقوم ويفا وفيفا دائمًا بتعديل الجداول الزمنية. هناك الكثير من المباريات في نهاية البطولات المحلية، هذا ليس معقولًا جدًا"، مؤكدًا أنه يعوّل على المباراتين المتبقيتين في أيلول/سبتمبر "للخروج من هذا المركز الأخير" في دوري الأمم.

وأضاف "حتى لا نخسر المال، يجب ألا ننزل" الى المستوى الثاني.

وتنازلت فرنسا عن اللقب الذي حققته في النسخة الثانية من المسابقة الاوروبية المستحدثة، عقب خسارتها امام كرواتيا صفر-1 في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الاولى، وهي تحتل المركز الرابع الاخير برصيد نقطتين خلف الدنمارك المتصدرة (9 نقاط) والنمسا الثانية (7 نقاط) وكرواتيا الثالثة (5 نقاط).

ووضعت فرنسا نفسها في فخ الدفاع عن حظوظها في البقاء في المستوى الأول لأن صاحب المرتبة الأخيرة يهبط إلى المستوى الثاني.

وبخصوص إمكانية رؤية زين الدين زيدان على رأس الإدارة الفنية للمنتخب الفرنسي خلفًا لديشان، رد الرئيس: "أنت تحسب بعيدا! قد نفوز بكأس العالم! وفي هذه الحالة، سيعود ديدييه ديشان إلى غانغان لقضاء يوم معي".

من جهة أخرى، قال لو غريت إنه التقى النجم الدولي كيليان مبابي وإنه لن يكون هناك "تغيير" على حقوق الصورة للاعبي منتخب فرنسا قبل مونديال 2022.

وأضاف "الوضع هدأ. رأيت مبابي وحده. ثم مبابي في كليرفونتان، ضمن مجموعة تحدثت معها. ثم بعد ذلك رأيت كل اللاعبين. الخلاصة هي أنه لا يوجد تغيير. حتى كأس العالم على الأقل. ستكون هناك مساواة تامة بين جميع اللاعبين".

وتابع "لا توجد مشكلة، ليس هناك معارضة. على العكس، تم ذلك بشكل ودي جدًا. معه (مبابي) أولاً، ثم +المخضرمون+ (القائد هوغو لوريس، المدافع رافايل فاران، لاعب الوسط نغولو كانتي والمهاجم أنطوان غريزمان)".

وكان لو غريت التقى في الاول من الشهر الحالي وفدًا من لاعبي المنتخب بينهم مبابي الذي يأمل في إعادة مناقشة الاتفاق المتعلق باستغلال حقوق الصورة للاعبين الدوليين.

وأدت الخلافات بين الاتحاد الفرنسي للعبة ومهاجم باريس سان جرمان والمقربين منه حول هذا الموضوع إلى بعض المعارك الإعلامية منذ آذار/مارس الماضي.