انتخابات رئاسية في كولومبيا يتوقع أن تحمل تغييرا جذريا

المرشح غوستافو بيترو في لقاء مع السكان الاصليين في كولومبيا في 18 حزيران/يونيو 2022
المرشح غوستافو بيترو في لقاء مع السكان الاصليين في كولومبيا في 18 حزيران/يونيو 2022 برنسا غوستافو بيترو ا ف ب

بوغوتا (أ ف ب) – يصوت الكولومبيون الأحد لاختيار رئيسهم الجديد بين المعارض اليساري غوستافو بيترو ورجل الأعمال المستقل رودولفو هيرنانديس. فيما يتعهد المرشحان كل على طريقته الخاصة، إحلال تغيير جذري في بلد يمر بأزمة.

إعلان

في نهاية حملة شهدت أجواء مقيتة، كشفت آخر استطلاعات الرأي التي نُشرت منذ أسبوع عن نتائج متقاربة جداً بين المرشحيَن النهائيين.

ودعي نحو 39 مليون ناخب للاقتراع بين الثامنة صباحًا والرابعة بعد الظهر بالتوقيت المحلي (13,00 و21,00 ت غ) في 12500 مركز اقتراع للاختيار بين مرشحين معارضين للمنظومة القائمة، ويبدو أنهما وللمرة الأولى، يجسدان "تغييرًا سياسيًا هامًا"، بحسب القاضية كارولينا خيمينيس، مديرة قسم العلوم السياسية في الجامعة الوطنية.

مساء الأحد، قد يصبح السناتور بيترو أول رئيس يساري في تاريخ كولومبيا، وهو مقاتل سابق في الحرب الأهلية استحال ديمقراطياً اجتماعياً، ورئيس بلدية بوغوتا السابق. كذلك قد يقود البلاد المليونير هيرنانديس، هو رئيس بلدية سابق لمدينة بوكارامانغا في شمال البلاد، وقد شكل مفاجأة عندما أقصى اليمين من السباق في الدورة الأولى، واعداً بالتخلّص من "اللصوص" و"البيروقراطية".

حملة سيئة

تصدّر بيترو (62 عاماً) الدورة الأولى من الانتخابات في 29 أيار/مايو مع حصوله على 40 بالمئة من الأصوات فيما حصل هيرنانديس (77 عاماً) على 28 بالمئة، وبلغت نسبة المشاركة 55 بالمئة.

شاحنة تحمل صور المرشح رودولفو هيرنانديث في خضم الحملة الانتخابية في بوكارامانغا في كولومبيا في 18 حزيران/يونيو 2022
شاحنة تحمل صور المرشح رودولفو هيرنانديث في خضم الحملة الانتخابية في بوكارامانغا في كولومبيا في 18 حزيران/يونيو 2022 راوول اربوليدا ا ف ب

وهزم المرشحان النخب المحافظة والليبرالية التي احتكرت السلطة لقرنين من الزمن. لكن تلقى هيرنانديس على الفور دعم اليمين التقليدي بشخص الرئيس السابق ألفارو أوريبي (2002-2010).

في الأسابيع الثلاثة الأخيرة من الحملة الانتخابية التي وصفتها الصحافة بأنها "سلة مهملات"، طغت على الأجواء تهديدات واتهامات شتى ومعلومات مضللة وعمليات تجسس... وسط سباق محتدم خاضه الجانبان لإظهار أنهما "قريبان من الناس"، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتعهد هيرنانديس في نهاية الأسبوع قائلاً "ستجدون في شخصي مصارعًا". وقال على تويتر "سأضع حداً للفساد واستبدل الموظفين العاجزين والفاسدين الذين عينتهم الحكومات السابقة. سيتوقف تبديد أموال الكولومبيين".

ويعتد هيرنانديس "بقول الأشياء بصراحة" ويلقب بـ"ملك تيك توك" أو "العجوز"، كما يحب أن يُطلق عليه. وأعلن عن سلسلة طويلة من الإجراءات، وبعضها مفاجئ، بدءًا من إلغاء السيارات الرسمية للبرلمانيين، وتخفيض الضريبة على القيمة المضافة، وتشريع الماريجوانا.

ويَعدُ خصمه اليساري من جهته، ببرنامج "تقدمي" لصالح "الحياة"، مع دولة أقوى، وفرض المزيد من الضرائب على الأثرياء، وتحقيق تحوّل في مجال الطاقة.

وكرر السبت أن "البلاد بحاجة إلى العدالة الاجتماعية لتكون قادرة على بناء السلام (...) أي فقر أقل، وجوع أقل، وعدم مساواة أقل، ومزيد من الحقوق".

مخاوف

وتذكّر خيمينيس أنّ الانتخابات تجري "بعد تمرد اجتماعي وفي خضم أزمة اقتصادية عميقة وأزمة كبرى لشرعية المؤسسات".

الشرطة أمام مركز اقتراع في بوغوتا في 18 حزيران/يونيو 2022
الشرطة أمام مركز اقتراع في بوغوتا في 18 حزيران/يونيو 2022 خوان بابلو بينو ا ف ب

لم تشهد السنوات الأربع التي أمضاها الرئيس المحافظ الحالي إيفان دوكي، الذي لا يمكنه الترشح من جديد، سوى القليل من الإصلاح الجوهري، بل هيمن عليها الوباء وركود حاد واحتجاجات حاشدة مناهضة للحكومة تم قمعها بالقوة، وزيادة في عنف الكثير من الجماعات المسلحة التي تنشط في الريف وتتنافس على تهريب المخدرات.

وعلى الرغم من تعطش البلاد للتغيير، إلا أن المرشحيَن يُقلقان جزءًا من الناخبين.

ويقول مايكل شيفتر من مركز "ثينك تانك انترأميركان" للحوار "هناك مجموعة كبيرة من الناخبين لا تحب حالة عدم اليقين الكبيرة التي يمثلها كل من بترو وهيرنانديث".

وتشير أستاذة العلوم السياسية في جامعة خافريانا، باتريسيا إينيس مونيوس، إلى أن لهيرنانديس "خبرة قليلة على المستوى الوطني، ولم يتحدث كثيرًا عن الطريقة التي سيحكم بها، وليس لديه ممثل في الكونغرس".

وتضيف أنّ القلق على صعيد بترو "يأتي من تجربة الحكومات اليسارية في المنطقة"، ولا سيما في فنزويلا المجاورة.

وتابعت "إنه يثير الكثير من الخوف لدى بعض المواطنين، ولكن أيضًا لدى الشركات وبعض القطاعات الاقتصادية".

وأكدت مونيوس أنّ "المهمة الأولى" للرئيس المقبل ستكون "إعادة توحيد هذا المجتمع الممزق. لن يتمكن أي منهما من الحكم بمفرده من دون مراعاة النصف الآخر من البلاد وأولئك الذين لم يصوتوا". وسيوفر نحو 320 ألف شرطي وجندي، أمن عملية الاقتراع، بإشراف الكثير من المراقبين الدوليين. وكما في الجولة الأولى التي جرت بهدوء من المتوقع أن تصدر النتائج مساء.