طهران تأمل في التوصل "جديا" الى اتفاق حول برنامجها النووي

وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان ونظيره الروسي سيرغي لافروف في طريقهما لعقد مؤتمر صحافي في طهران في 23 حزيران/يونيو 2022
وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان ونظيره الروسي سيرغي لافروف في طريقهما لعقد مؤتمر صحافي في طهران في 23 حزيران/يونيو 2022 عطا كيناري اف ب

طهران (أ ف ب) – قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الخميس خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في طهران إن إيران تأمل "جدياً" في التوصل إلى اتفاق بشأن برنامجها النووي مع الدول العظمى بما في ذلك الولايات المتحدة.

إعلان

وصل وزير الخارجية الروسي إلى العاصمة الإيرانية مساء الأربعاء في زيارة تستغرق يومين، في وقت تراوح المحادثات النووية التي انطلقت في فيينا في نيسان/أبريل 2021 بين إيران والقوى العظمى (روسيا والولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) مكانها منذ آذار/مارس.

تهدف محادثات فيينا التي تشارك فيها الولايات المتحدة بشكل غير مباشر، إلى إعادة واشنطن إلى الاتفاقية الدولية لعام 2015 التي تنص على الحد من الأنشطة النووية الإيرانية مقابل تخفيف العقوبات الدولية.

وقال أمير عبد اللهيان "لقد وصلت المفاوضات إلى مرحلة صعبة ونحن نقترب من النهاية".

وأضاف أن إيران "تأمل جديا في التوصل إلى اتفاق عادل وقوي ودائم" داعيا واشنطن إلى "التحلي بالواقعية".

في الثامن من حزيران/يونيو، فصلت إيران بعض كاميرات المراقبة التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية في مواقعها النووية بعيد تصويت الولايات المتحدة والأوروبيين على قرار في الوكالة يدين عدم تعاون طهران.

لكن إيران أعلنت في 13 حزيران/يونيو أن كل هذه الإجراءات "يمكن عكسها" بمجرد التوصل إلى اتفاق في فيينا.

وكانت الإدارة الأميركية برئاسة جو بايدن قد أعلنت أنها تريد العودة إلى الاتفاق شرط عودة طهران لاحترام التزاماتها في حين تطالب إيران برفع العقوبات.

تلعب موسكو دورًا محوريًا في تنفيذ اتفاقية 2015 المعروفة رسميًا باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، لا سيما من خلال تلقي الأطنان الزائدة من اليورانيوم المخصب من طهران.

وقال سيرغي لافروف الذي تخضع بلاده لعقوبات دولية لشنها حربا على اوكرانيا في شباط/فبراير "إلى جانب المشاركين الآخرين في خطة العمل الشاملة المشتركة، نبذل جهودا هائلة لتصحيح خطأ الولايات المتحدة التي قررت الانسحاب من الاتفاق".

من جهته قال أمير عبد اللهيان "نعارض العقوبات غير المشروعة ضد بعض الدول ومنها روسيا".

ودعا الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الأربعاء إلى "تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين لمواجهة العقوبات الأميركية".