ضربة جوية أميركية تستهدف مسؤولاً جهادياً كبيراً في سوريا

دورية أميركية قرب معبر سيمالكا الحدودي بين سوريا وكردستان العراق في الأول من تشرن الثاني/نوفمبر 2021
دورية أميركية قرب معبر سيمالكا الحدودي بين سوريا وكردستان العراق في الأول من تشرن الثاني/نوفمبر 2021 دليل سليمان ا ف ب/ارشيف

واشنطن (أ ف ب) – أعلن الجيش الأميركي أنّه شنّ الإثنين ضربة جوية في محافظة إدلب السورية استهدفت قيادياً في "حرّاس الدين"، الجماعة الجهادية المقرّبة من تنظيم القاعدة.

إعلان

وقالت القيادة المركزية للجيش الأميركي "سنتكوم" في بيان إنّ "أبا حمزة اليمني كان يتنقّل بمفرده على دراجة نارية أثناء الضربة"، مؤكدة أنّ لا مؤشّرات على إصابة أيّ مدني في الغارة.

وأضافت أنّ "القضاء على هذا القيادي البارز سيعيق قدرة تنظيم القاعدة على شنّ هجمات ضدّ مواطنين أميركيين وضدّ شركائنا وضدّ المدنيين الأبرياء في سائر أنحاء العالم".

من جهتها نقلت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية عن مسؤول مطّلع على العملية قوله إنّ الولايات المتّحدة "واثقة إلى حدّ بعيد" من أنّ الضربة التي نفّذتها طائرة بدون طيار أدّت إلى مقتل أبو حمزة اليمني.

وهذه ثاني عملية تنفّذها القوات الأميركية في حزيران/يونيو الجاري ضدّ مسؤول جهادي كبير في سوريا.

وكانت القوات الأميركية ألقت القبض في 16 الجاري في محافظة حلب (شمال) على هاني أحمد الكردي، القيادي البارز في تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي 3 شباط/فبراير أسفرت عملية عسكرية أميركية في محافظة إدلب عن مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو إبراهيم الهاشمي القرشي.