موجة الحر في أوروبا الغربية تطال فرنسا أيضًا

صورة التُقطت في 12 تموز/يوليو 2022 تُظهر ميزان حرارة يُسجّل 44 مئوية خلال موجة حرّ في إشبيلية
صورة التُقطت في 12 تموز/يوليو 2022 تُظهر ميزان حرارة يُسجّل 44 مئوية خلال موجة حرّ في إشبيلية خورخيه غيريرو ا ف ب

بوردو (فرنسا) (أ ف ب) – فيما لا تزال اسبانيا والبرتغال تواجهان موجة حرّ استثنائية هي الثانية في أقلّ من شهر، بدأت فرنسا أيضًا تشعر بها في وقت بدأت تجتاح حرائق جنوب البلاد.

إعلان

واجتاح حريقان نحو 1700 هكتار من أشجار الصنوبر في جيروند في جنوب غرب البلاد صباح الأربعاء، ما أسفر عن إجلاء نحو ستة آلاف شخص كانوا يخيّمون هناك حيث وُضعت نحو سبع دوائر بحالة تأهّب.

وفي اسبانيا، حذّرت مصلحة الأرصاد الجوية من أن موجة الحرّ، التي بدأت نهاية الأسبوع الماضي والمستمرّة حتى الأحد على الأقلّ، ستُترجم بدرجات حرارة "خانقة" في كامل أراضي اسبانيا، خصوصًا في مناطق الأندلس (جنوب) وإكستريمادورا (جنوب غرب) وغاليسيا (شمال غرب) حيث حالة التأهب قصوى.

وسُجلّت بعد ظهر الثلاثاء 43,9 درجة مئوية في ميريدا في إكستريمادورا قرب الحدود مع البرتغال، على أن تُكسر درجة الحرارة القياسية هذه الأربعاء، بحسب تقديرات مصلحة الأرصاد الجوية الاسبانية التي تتوقع تسجيل 44 مئوية في باداخوز (إكستريمادورا) وقرطبة (الأندلس).

في البرتغال، أسفر حريق ليل الثلاثاء الأربعاء عن مقتل شخص في منطقة أفيرو (شمال)، بحسب خدمات الإنقاذ التي تعمل بكثافة منذ عدة أيام. ولا يزال وسط البلاد، الذي تجتاحه النيران منذ الخميس، الأكثر تضررًا من حرائق الغابات التي اندلعت مجددًا بعد ظهر الثلاثاء بفعل الحرارة وقوة الرياح.

صباح الأربعاء، عمل أكثر من 1500 عنصر إطفاء على إخماد أربعة حرائق في بلدات ليريا وبومبال وأوريم، على بعد نحو مئة كيلومتر من لشبونة.

ويقول العلماء إنّ تزايد موجات الحر في أوروبا هو نتيجة مباشرة للاحتباس الحراري، وإنّ انبعاثات غازات الدفيئة تزيد من قوة موجات الحرارة ومدتها ووتيرتها.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة العالمية للأرصاد الجوية كلار نوليس في جنيف "تضرب موجة حرّ جديدة هي الثانية هذا العام، أوروبا الغربية. تؤثّر بشكل أساسي على اسبانيا والبرتغال، لكن من المتوقّع أن تصبح أقوى وأن تمتدّ".

ويُرافق موجة الحرّ "جفاف" و"يابسة جافّة جدًا" ولها تأثير مقلق على "الأنهار الجليدية في جبال الألب التي تتأثر فعلًا في الوقت الحالي"، بحسب قولها.

وتابعت "إنه موسم يلحق الكثير من الضرر بالأنهار الجليدية" فيما "نحن نسبيًا في بداية فصل الصيف". وجاء حديثها بعد أسبوع على انهيار جليدي في جبل مارمولادا في ايطاليا بسبب تأثير الاحتباس الحراري، ما أسفر عن مقتل 11 شخصًا.

أشخاص يسبحون خلال موجة الحرّ في مدريد في 12 تموز/يوليو 2022
أشخاص يسبحون خلال موجة الحرّ في مدريد في 12 تموز/يوليو 2022 اوسكار ديل بوزو ا ف ب

"سيصبح المعدلّ هو 35 مئوية"

تواجه فرنسا منذ الاثنين موجة حرّ هي الثانية في أقلّ من شهر، في مؤشر إلى تداعيات التغيّر المناخي الذي سيتسبب بحدوث فصول صيف "حارّة أكثر فأكثر، حيث سيصبح المعدلّ 35 درجة مئوية"، بحسب مصلحة الأرصاد الجوية الفرنسية.

واجتاح حريقان أجّجهما "غطاء نباتي جاف ، وخصوصًا الشجيرات"، بحسب المحافظة، مساحة 1,700 هكتار من الصنوبر في منطقة بوردو (جنوب غرب) منذ بعد ظهر الثلاثاء.

ويُتوقّع أن تستمر موجة الحرّ في فرنسا حتى مطلع الأسبوع المقبل. وتتوقع مصلحة الأرصاد الجوية الفرنسية أن تدوم موجة الحرّ من "ثمانية إلى عشرة أيام"، على أن تبلغ ذروتها "بين السبت والثلاثاء" 19 تموز/يوليو.

واعتبارًا من الأربعاء، من المتوقع أن تتراوح أعلى درجات الحرارة بين 36 و38 مئوية، أو حتى 39 مئوية في جنوب غرب البلاد.

ومن المتوقع أن تمتدّ موجة الحرّ إلى أنحاء أخرى من أوروبا الغربية أو حتى وسط أوروبا.

وفي المملكة المتحدة، وجهت الأرصاد الجوية الوطنية تحذيرًا قبل موجة "حرّ قصوى" اعتبارًا من الأحد، مع حرارة قد تتجاوز 35 مئوية.

ودعت شركات توزيع المياه في انكلترا زبائنها إلى الاقتصاد في استخدام المياه في مواجهة موجة الحرّ.