5 نقاط جوهرية مع دخول بطولة العالم للفورمولا 1 عطلتها الصيفية

حملة شارل لوكلير من موناكو لاحراز اللقب يعتريها المشاكل في حظيرة فيراري
حملة شارل لوكلير من موناكو لاحراز اللقب يعتريها المشاكل في حظيرة فيراري أتيلا كيسبينيديك صور مشتركة/ا ف ب

باريس (أ ف ب) – شكّل انتقال السائق الإسباني فرناندو ألونسو بطل العالم مرتين إلى فريق أستون مارتن في بطولة العالم للفورمولا 1 ليحل مكان الالماني سيباستيان فيتل الذي اعلن اعتزاله نهاية الموسم الحالي محور الاهتمام بعد سباق جائزة المجر الكبرى. تسلّط وكالة فرانس برس الضوء على خمس نقاط للحديث عنها، مع دخول بطولة العالم الى عطلتها الصيفية السنوية.

إعلان

مشاكل فيراري

واجه رئيس فريق فيراري ماتيا بينوتو ضغوطًا متزايدة بعد الاخفاق الاخير في جائزة المجر، حيث بدأ فيراري سباق الأحد في المركزين الثاني والثالث، مع الاسباني كارلوس ساينس وشارل لوكلير من موناكو، لكنه احتل المركزين الرابع والسادس في النهاية.

في المقابل، انتقل الهولندي ماكس فيرستابن بطل العالم وزميله في فريق ريد بول المكسيكي سيرخيو بيريس من المركز العاشر والحادي عشر إلى الأول والخامس في اشارة واضحة الى العمل الجماعي والاستراتيجية الذكية.

يتصدر ريد بول ترتيب الصانعين برصيد 431 نقطة، متقدماً على فيراري (334) ومرسيدس (304).

على الرغم من أن فيراري كانت تمتلك أسرع سيارة في معظم فترات الموسم، لا سيما في التجارب، إلا أنها أهدرت هذه الميزة من خلال قرارات استراتيجية فاشلة، اخطاء السائقين، وأعطال المحرك وغيرها من المشاكل الفنية ونقص الاتساق والموثوقية.

وصف السائق السابق البريطاني جوني هربرت، المحلّل في قناة سكاي سبورتس المتخصصة بالفورمولا 1، فشل فيراري الأخير بأنه "محرج".

وطلب الفريق الايطالي من لوكلير، الذي يتأخر 80 نقطة في سباق اللقب، بالبقاء على المسار وهو يقود على اطارات مركبة متوسطة بينما كان متصدرًا قبل 30 لفة، قبل ان يتمّ استدعاؤه الى الحظيرة، ليتحوّل إلى الاطارات الصلبة، ويتراجع في الترتيب.

ظلّ بينوتو هادئًا وألقى باللوم على انخفاض غير متوقع في أداء السيارات والإطارات، لكنه وعد بسلسلة من المراجعات المتعمّقة.

انتعاش مرسيدس

نجح مرسيدس في التعافي بعد بداية صعبة وغير متوازنة للموسم، وأعاد الدفع بحامل اللقب سبع مرات البريطاني لويس هاميلتون، ليس فقط لإحياء إيمانه بأنه قادر على تحقيق انتصاره الـ 104 في مسيرته، بل أيضًا بالمنافسة على لقب السائقين للمرة الثامنة القياسية في مسيرته.

#photo1

وأكد السائق البريطاني، 37 عامًا، الذي صعد خمس مرات متتالية على منصة التتويج هذا الموسم، بما في ذلك حلوله وصيفا لمرتين متتاليتين، عودة الفريق كقوة تنافسية.

وشرح هاميلتون "بالتأكيد، إذا أخذنا هذه الوتيرة في النصف الثاني من الموسم، يمكننا البدء في مقارعة الرجال الآخرين".

انتقال ألونسو يشعل الموسم

أثار انتقال ألونسو السريع للحلول مكان فيتل تكهنات وسط توقعات بمزيد من الحماوة في سوق السائقين لعام 2023.

#photo2

سيكون المقعد الاول الشاغر في فريق ألبين، حيث يعد السائق الاحتياطي الاسترالي أوسكار بياستري، الفائز ببطولة العالم للفورمولا 3 لعام 2020 وبطولة العالم للفورمولا 2 في العام التالي، مرشحا واضحا. إذ يعتبر السائق الشاب، الذي يشرف عليه سائق ريد بول السابق ومواطنه مارك ويبر من المواهب الكبيرة القادمة.

كذلك، قد يكون هناك مقعد شاغر آخر في وليامس، حيث سينتهي عقد الكندي نيكولاس لطيفي هذا العام. قد يكون وليامس مهتمًا ببياستري، إذا لم يختاره فريق ألبين، أو السائق الاحتياطي في مرسيدس الهولندي نيك دي فريس.

تألق السائق الهولندي في سباقات تجريبية مع وليامس في إسبانيا ومرسيدس في فرنسا. كذلك من المرشحين اصحاب الحظوظ المنخفضة يبرز اسم السائقة الاحتياطية لوليامس البريطانية جايمي تشادويك، التي سيطرت على البطولة الوحيدة التي تقام للسيدات هذا الموسم، إلا انّ الخطوة قد لا تكون مرتفعة الحظوظ.

يبقى مستقبل الألماني ميك شوماخر، نجل الاسطورة ميكايل حامل اللقب سبع مرات، نقطة نقاش أخرى كون عقده مع هاس ينتهي هذا العام.

مشكلة الارتدادات

بينما سيتوجه السائقون إلى الشواطئ الأوروبية لقضاء عطلتهم، ستواصل العديد من الفرق العمل على إيجاد حلول لمشكلة الارتدادات التي أثرت على العديد من السيارات هذا الموسم.

من المقرر أن يقدم الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) تدابير للسيطرة على المشكلة وحماية السائقين بدءًا من سباق جائزة بلجيكا الكبرى، لكن بعض الفرق، ولا سيما ريد بول، لا تزال تعارض أي تغييرات تؤثر على صيغة "التأثير الأرضي" التي تم تقديمها هذا الموسم.

لقد صمّمت ريد بول سيارة أقل عرضة لهذه المشكلات وحصدت المكافأة في النتائج.

إذ حذر رئيس الفريق كريستيان هورنر من حدوث خلافات ومشاكل جمّة في مركز صيانة الفرق إذا تم إدخال قواعد جديدة في منتصف الموسم.

سلوك مسيء

أدى السلوك المسيء من قبل بعض المشجعين في السباقات الماضية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي إلى ردود افعال كبيرة في عالم الفورمولا 1.

#photo3

أُطلقت حملات في هذا الصدد لرفضها، ولكن كانت هناك تقارير مستمرة عن سلوك مسيء واخرى مصورة على التواصل الاجتماعي تُظهر مزاعم بأن مشجعي فيرستابن أحرقوا سلعاً متعلقة بلويس هاميلتون في حلبة المجر.

"هذا غير مقبول"، هذا ما قاله فيرستابن، مضيفا "أنا بالتأكيد لا أتفق مع ذلك لأنه مثير للاشمئزاز".

جاءت الأحداث الأخيرة في النمسا والمجر بعد أحداث أخرى، عندما هتف مشجعو بعض السائقين بشكل ساخر مطلقين صافرات الاستهجان من سائقين تعرضوا لحوادث.