دعوات للتظاهر في شمال سوريا تنديداً بدعوة تركيا إلى "مصالحة" بين النظام والمعارضة

تظاهرة في مدينة الباب في شمال سوريا في 11 آب/أغسطس 2022 احتجاجا على دعوات تركية للمصالحة بين النظام والمعارضة في سوريا
تظاهرة في مدينة الباب في شمال سوريا في 11 آب/أغسطس 2022 احتجاجا على دعوات تركية للمصالحة بين النظام والمعارضة في سوريا © أ ف ب

الباب (سوريا) (أ ف ب) – دعا ناشطون في مناطق سيطرة الفصائل المعارضة للنظام السوري في شمال وشمال غرب سوريا الى تظاهرات حاشدة الجمعة 08/12، احتجاجاً على تصريحات لوزير خارجية تركيا مولود تشاوش أوغلو دعا فيها الى "مصالحة" بين دمشق والمعارضة لتحقيق "سلام دائم".

إعلان

وقال أوغلو الذي كانت بلاده في بداية النزاع السوري في 2011 من أبرز داعمي المعارضة السورية سياسياً وعسكرياً ودبلوماسياً، خلال مؤتمر صحافي في أنقرة الخميس، "علينا أن نجعل النظام والمعارضة يتصالحان في سوريا، وإلا لن يكون هناك سلام دائم".

وأثارت تصريحاته غضب معارضين سوريين. وصدرت تباعاً دعوات لخروج تظاهرات عقب صلاة الجمعة في كبرى مدن الشمال السوري كأعزاز والباب وعفرين وجرابلس التي تسيطر عليها القوات التركية وفصائل سورية موالية لها، تحت شعار "لن نصالح".

وصدرت كذلك دعوات مماثلة للتظاهر في مدينة إدلب (شمال غرب) الواقعة تحت سيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وفصائل أخرى أقل نفوذاً، وللتجمع قرب المعابر الحدودية مع تركيا.

وذكّر تشاوش أوغلو بمرور 11 عاماً على اندلاع النزاع السوري. وقال "مات كثيرون وغادر عديدون بلدهم. يجب أن يتمكن هؤلاء من العودة، بمن فيهم الموجودون في تركيا. لهذا، يتعيّن أن يكون هناك سلام دائم". واعتبر أن مسار أستانا الذي ترعاه أنقرة وموسكو وطهران، موجود "من أجل التوصل الى حلّ عبر الدبلوماسية والسياسة في سوريا".

وتجري أنقرة منذ سنوات محادثات مع طهران وموسكو، أبرز داعمي دمشق، في إطار مسار أستانا الهادف الى إيجاد تسوية سياسية للنزاع، بموازاة جهود الأمم المتحدة في جنيف. وأدت اتفاقات تهدئة ضمن هذا المسار الى وقف هجمات عسكرية واسعة نفذتها قوات النظام السوري خصوصاً في إدلب.

ونفى تشاوش أوغلو وجود أي تواصل مباشر راهناً بين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره السوري بشار الأسد، رغم مطالبة روسيا بذلك منذ زمن طويل، على حد قوله. لكنه أشار الى عودة التواصل مؤخراً بين أجهزة استخبارات البلدين بعد انقطاع.

وكشف عن لقاء قصير جمعه مع نظيره السوري فيصل المقداد في بلغراد في تشرين الأول/أكتوبر أكد خلاله أن "الحل السياسي هو السبيل الوحيد للخروج" من الأزمة، مشدداً في الوقت ذاته على ضرورة "القضاء على الإرهابيين".

وتلوّح تركيا منذ أيار/مايو بشنّ هجوم على منطقتين تحت سيطرة المقاتلين الأكراد في شمال سوريا. وأكد تشاوش أوغلو أن بلاده "ستواصل قتالها ضد الإرهاب في الميدان في سوريا"، بموازاة جهودها للتوصل الى حل سياسي. وتصنّف تركيا المقاتلين الأكراد الذين يسيطرون على منطقة واسعة في شمال وشمال شرق سوريا "إرهابيين"، وتخشى أن يستقوي المتمردون الأكراد في تركيا بهم.

وأثارت تصريحات أوغلو عاصفة من المواقف المنددة بين المعارضين السوريين. وكتب المعارض السياسي البارز جورج صبرة على صفحته على موقع "فيسبوك"، "إذا كان تشاوش أوغلو مهموماً بمصالحة النظام السوري فهذا شأنه. أما السوريون فلهم قضية أخرى دفعوا ويدفعون من أجل تحقيقها أغلى الأثمان". وشهدت مناطق سورية تحركات غاضبة ليلاً. ففي مدينة الباب شمالاً، تجمّع العشرات رافعين رايات المعارضة ومرددين شعارات مناهضة لتركيا.

وقال مصوّر لوكالة فرانس برس إن المتظاهرين أحرقوا علما تركيا وأزالوا الأعلام التركية المرفوعة في أنحاء الباب. وتجمّع العشرات كذلك قرب معبر باب السلامة مع تركيا، مرددين هتاف "الموت ولا المذلة". وتسبّب النزاع في سوريا بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية