ارتياح ويأس في مخيمات المتضررين من الفيضانات في باكستان

متضررون من الفيضانات ينتظرون في طابور للحصول على مساعدات غذائية في مخيم موقت في ناوشيرا بإقليم خيبر بختونخوا في 29 آب/أغسطس 2022
متضررون من الفيضانات ينتظرون في طابور للحصول على مساعدات غذائية في مخيم موقت في ناوشيرا بإقليم خيبر بختونخوا في 29 آب/أغسطس 2022 عبد المجيد ا ف ب

ناوشيرا (باكستان) (أ ف ب) – تنتشر ملاجئ موقتة في كافة أنحاء باكستان، في مدارس وعلى امتداد طرق سريعة وفي قواعد عسكرية، لإيواء ملايين النازحين والمتضررين من الفيضانات التي تجتاح هذا البلد.

إعلان

غير أن الارتياح إزاء إيجاد برّ أمان يمكن أن يتحول إلى يأس بالنسبة لكثيرين.

ففي بلدة ناوشيرا بشمال غرب البلاد تم تحويل كلية للتدريب المهني إلى ملجأ لنحو 2500 من المتضررين في حرّ الصيف مع مساعدات غذائية متقطعة وكمية محدودة من مياه الاغتسال.

وقال مالانغ جان (60 عاما) لوكالة فرانس برس "منذ ثلاثة أيام ونحن لا نأكل غير الأرز. ... لم أتخيل أبدا أن سيأتي يوم نعيش فيه هكذا. فقدنا جنّتنا والآن أُرغمنا على العيش حياة تعيسة".

أُنقذت عائلة جان على متن قارب بعد أن غرق منزله في مياه الفيضانات التي غمرت ثلث مساحة البلاد وأودت بحياة أكثر من 1100 شخص وطالت أضرارها عشرات الملايين.

تنتشر الخيم في حدائق الكلية، وتمتلئ قاعات الدراسة بعائلات من أوائل الواصلين كانت لها فرصة الحصول على بعض الخصوصية.

أما آخرون فيجلسون كتفا إلى كتف في ممرات ومعهم حزم تحتوي على القليل من المقتنيات.

وترعى رؤوس ماعز وطيور دجاج انقذت من المياه المرتفعة في حرم الجامعة.

تدير المخيم الذي يضم 2500 شخص جمعيات خيرية وأحزاب سياسية ومسؤولون إداريون يعملون على قدم وساق نظرًا لهول الكارثة.

ويقوم متطوعون بتوزيع الخيم والفرش والمياه والعدس والخبز.

وقال المسؤول القضائي مشفق الرحمن الذي جاء للإشراف على توزيع المساعدات الغذائية نيابة عن الإدارة المحلية "هناك حالة هلع".

أضاف "هناك ما يكفي من المواد الغذائية لكن الناس يشعرون باليأس لأنهم غير متأكدين من الحصول على وجبة طعام أخرى".

- شعور بالذل -

يمثل الوضع صعوبة بشكل خاص للنساء في هذه المجتمعات المحافظة جدا واللواتي يرتدي معظمهن البرقع ونادرا ما يختلطن برجال ليسوا من أقاربهن.

وتقف شابات يرتدين البرقع وقد كشفن وجوههن، تراقبن من طوابق علوية.

وأضافت امرأة أخرى تعتني بقريب ضرير "لا يمكنني الخروج من هذه القاعة ما لم أكن مضطرة إلى ذلك".

وتصطف نسوة أكبر سنا في طوابير لتأمين حصة من المساعدات الغذائية.

تشتد وطأة الحر عندما تتوقف المراوح القليلة التي تعمل، بسبب انقطاع التيار الكهربائي. ولا توجد أماكن للاغتسال ولا تتوفر سوى حمامات معدودة للنازحين.

وقال فضل المالك "العيش هنا سيء، كرامتنا مُهانة ... رائحتي نتنة لكن لا مكان للاستحمام". ويقيم هذا الرجل مع عائلته المكونة من سبعة أفراد في خيمة.

أضاف "نساؤنا يواجهن مشكلات وهن أيضا يشعرن بالذل".

وعندما تصل المساعدات الغذائية إلى المدرسة يندفع أفراد العائلات اليائسة نحو الشاحنات، ويقوم عناصر من الشرطة المسلحة أحيانا بإبعادهم بعصي طويلة.

وقالت ياسمين "الناس يرسلون مواد إغاثة لكن التوزيع ليس منظما بشكل جيد".

أضافت "تتكرر المشاجرات ويتعارك الناس للحصول على بعض الطعام. وفي نهاية الأمر يحصل البعض على حصة أكبر فيما لا يحصل آخرون على شيء".

أقيم أكبر مخيم للمتضررين في البلدة في أكاديمية لسلاح الجو الباكستاني. وتأوي هذه المنشأة المخصصة للتدريب 3000 شخص.

وعلى مقربة من المكان يقوم أفراد مسلحون من أعضاء حزب سياسي محلي بحماية منازل مهجورة مستخدمين قوارب تجديف للتنقل في الشوارع العائمة ومنع أي عمليات نهب.

وبالنسبة لبعض الفارين من الفيضانات العارمة فإن المناطق الجافة الوحيدة هي طرق مرتفعة وخطوط سكك حديد وقد لجأ إليها آلاف الريفيين الفقراء مع ماشيتهم.