نهاية الغاز الروسي: خط أنابيب استراتيجي سينقل إمدادات غاز النرويج إلى بولندا

خط أنابيب نورد ستريم 1 في شمال شرق ألمانيا في 30 آب/اغسطس 2022
خط أنابيب نورد ستريم 1 في شمال شرق ألمانيا في 30 آب/اغسطس 2022 اود اندرسن ا ف ب/ارشيف

بودنو (بولندا) (أ ف ب) – افتتحت بولندا والنروج والدنمارك خط أنابيب غاز استراتيجياً الثلاثاء 09/27 سيسمح للبولنديين والأوروبيين بأن يصبحوا أكثر استقلالية عن الشحنات الروسية.

إعلان

وقال رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافتسكي خلال افتتاح خط أنابيب البلطيق، الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 10 مليارات متر مكعب من الغاز سنوياً "حقبة الهيمنة الروسية في مجال الغاز تنتهي، الحقبة التي اتسمت بالابتزاز والتهديد". وأضاف "اليوم نبدأ حقبة جديدة، حقبة السيادة"، في مجال الطاقة. وفي احتفال في غرب بولندا، اعتبر وزير الطاقة النروجي تيري أوسلاند أنها "مرحلة مهمة على طريق استقلال أوروبا عن الطاقة الروسية". وأشادت رئيسة وزراء الدنمارك ميتي فريدريكسن من جهتها "بافتتاح ممر جديد للغاز في أوروبا". وقالت "يجب أن نفعل كل ما في وسعنا لكي لا تبقى الطاقة أداة قوة روسية". وأضافت "معاً سنهزم بوتين".

تسرّب

وأعلنت فريدريكسن أنه "من الصعب التصور" أن تسرب الغاز في ثلاث مواقع من خطي الأنابيب نورد ستريم 1 ونورد ستريم 2 في بحر البلطيق بصورة متزامنة أمر "عرضي"، مؤكدة أنها لا "تستبعد" عملية تخريب. وقالت لوسائل الإعلام الدنماركية على هامش المراسم في بودنو معلقة على تسرب الغاز قبالة جزيرة بورنهولم الدنماركية "الأحداث المقلقة جداً أمس بشأن تسّرب في نورد ستريم 1 ونورد ستريم 2 تشير إلى ضرورة زيادة أمن الطاقة في أوروبا".

وأضافت "من غير الاعتيادي أن تكون هناك ثلاث نقاط تسرب غاز متباعدة. من الصعب بالتالي التصور أن الأمر عرضي". واعتبر الرئيس البولندي أندريه دودا أن افتتاح خط أنابيب البلطيق "حلم بولندي" يتحقق.

وتسعى بولندا منذ سنوات إلى تقليص اعتمادها على الغاز الروسي، وخط أنابيب البلطيق عنصر ضروري لتحقيق الانفصال. في 2015 افتتحت بولندا محطة غاز على بحر البلطيق بسعة 6,5 مليار متر مكعب، ومنذ ذلك الحين أنشأت روابط في مجال الغاز مع البلدان المجاورة.

نهاية العقد مع غازبروم

وفي 2019 أعلنت الحكومة البولندية أنها لن تمدد العقد الطويل الأمد مع مجموعة غازبروم الروسية العملاقة إلى ما بعد 2022. وعلى خلفية الحرب في أوكرانيا علقت غازبروم شحناتها إلى بولندا هذا العام بعدما رفضت شركة "بي جي ان اي جي" للغاز في بولندا تسديد فواتيرها بالروبل. وفي 2021، كانت شحنات الغاز الروسي تغطي نصف استهلاك بولندا البالغ نحو 20 مليار متر مربع. ويتوقع أن تستهلك بولندا هذا العام 18 مليار متر مكعب.

ومن المقرر أن تبدأ عمليات الإمداد الأولى عبر خط أنابيب البلطيق في الأول من تشرين الأول/أكتوبر. وأكدت "بي جي ان اي جي" الثلاثاء في بيان أن في 2023 سيتم ضخ 6,5 مليار متر مكعب من الغاز عبر خط الأنابيب هذا، وفي 2024، 7,7 مليار متر مكعب. ولتشغيل خط أنابيب البلطيق وقعت شركة الغاز البولندية الأسبوع الماضي اتفاقاً طويل الأمد مع شركة الطاقة النروجية إكينور لضخ نحو 2,4 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً على مدى نحو 10 سنوات.

وأكدت "بي جي ان اي جي" أيضاً توقيع اتفاقات أخرى بهدف تأمين الإمدادات عبر هذا الخط. وتُشغل شركة الغاز البولندية أيضًا حقول غاز في بحر الشمال. ولكن ينتقد خبراء بولنديون الحكومة المحافظة لتوقيعها هذه العقود متأخرة ودفعها حالياً أسعار مرتفعة مقابل الغاز النروجي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية