19 قتيلا على الأقل جراء عملية انتحارية استهدفت مركزا تربويا في العاصمة الأفغانية كابول

في مستشفى في كابول
في مستشفى في كابول © أ ف ب

كابول (أ ف ب) – قتل 19 شخصا على الأقل في عملية انتحارية وقعت صباح الجمعة 30 سبتمبر 2022 في مركز تربوي في كابول أثناء وجود طلاب فيه، على ما أعلن متحدث باسم الشرطة.

إعلان

وقال خالد زدران إن "الطلاب كانوا يستعدون لامتحان حين فجر انتحاري نفسه في هذا المركز التربوي. قتل 19 شخصا للأسف وأصيب 27 بجروح".

ويقوم المركز بإعداد طلاب لامتحانات الدخول إلى الجامعات.

ووقع الاعتداء في حي دشت البرشي في غرب العاصمة، وهي منطقة غالبية سكانها من الشيعة وتقيم فيها أقلية الهزارة، سبق أن شهدت بعض أعنف الاعتداءات التي وقعت في أفغانستان.

ووصلت فرق الأمن إلى الموقع وسيتم كشف تفاصيل لاحقا حول الاعتداء والضحايا.

وصرح المتحدث باسم وزارة الداخلية عبد النافي تاكور أن "مهاجمة أهداف مدنية تثبت وحشية العدو اللاإنسانية وافتقاره إلى المعايير الأخلاقية".

ونشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي وصور على وسائل الإعلام المحلية تظهر ضحايا مضرجين بالدماء ينقلون من موقع الانفجار.

وفي 20 نيسان/أبريل قتل ستة أشخاص على الأقل وأصيب 24 بجروح في انفجارين استهدفا مدرسة للصبيان في الحي نفسه.

وأصيب حي دشت البرشي في السنوات الأخيرة ومنذ استعادة طالبان السلطة في 2021 بعدة اعتداءات تبناها تنظيم الدولة الإسلامية في خراسان، الفرع الإقليمي لتنظيم الدولة الإسلامية، الذي يعتبر الطائفة الشيعية وغيرها من الأقليات مرتدين.

وفي ايار/مايو 2021 وقعت سلسلة تفجيرات أمام مدرسة للفتيات في الحي ذاته، اوقعت 75 قتيلا معظمهم تلميذات، وأكثر من 300 جريح.

كما شهد دشت البرشي هجمات محدودة أكثر تبناها تنظيم الدولة الإسلامية في خرسان في تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر 2021.

وأدت عودة طالبان إلى السلطة في آب/أغسطس 2021 إلى تراجع كبير في أعمال العنف مع طي صفحة عقدين من الحرب في البلد، غير أن الأمن بدأ يتراجع في الأشهر الأخيرة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية