شاعرة من "البدون" تشعر بـ"الصدمة" بعد منعها من دخول الكويت

© ياسر الزيات / ا ف ب/ا ف ب

دبي (أ ف ب) – أكدت ناشطة من البدون في الكويت تحمل الجنسية الاميركية أنها تشعر "بالصدمة" بعد أن منعتها الكويت من الدخول لرؤية عائلتها، في خطوة نددت بها منظمات حقوقية واصفة إياها بأنها "قاسية".

إعلان

وكانت منى كريم (35 عاما) المولودة في الكويت والتي تعمل أكاديمية في الولايات المتحدة، انتقدت في السابق معاملة الحكومة في الكويت للبدون وهم أقلية ولد أفرادها في الكويت ونشأوا فيها ويطالبون بمنحهم جنسيتها.

ومنعت كريم من الدخول إلى الكويت ليل الثلاثاء الأربعاء عندما حاولت زيارة عائلتها. وتم إجبارها على ركوب طائرة متجهة إلى بيروت بعد 11 ساعة في مطار الكويت الدولي.

ورفضت السلطات تبرير قرار منع الدخول.

من جانبه، أفاد مصدر أمني كويتي وكالة فرانس برس أن هناك "تحفظات أمنية" وراء القرار دون الادلاء بمزيد من التفاصيل.

وقالت كريم وهي شاعرة ومترجمة لفرانس برس الخميس عبر الهاتف إنها "مصدومة.. ولا استطيع النوم.. ارى كوابيس. ولا يمكنني الأكل".

وأضافت "أنا خائفة بأن لا يتم السماح لي بالعودة إلى الكويت، على الأقل لعدة سنوات".

وتعد قضية "البدون" من القضايا الشائكة في الكويت.

وكانت كريم توثق في مدونة الانتهاكات بحق البدون. وانتقلت في عام 2011 إلى الولايات المتحدة بعد حصولها على منحة لمواصلة دراستها العليا.

وحصلت في حينه على وثيقة سفر مؤقتة أصدرتها السلطات الكويتية التي رفضت لاحقا تجديدها، ما دفعها لتقديم طلب لجوء ثم الحصول على الجنسية الاميركية.

وحصلت كريم على الجنسية الاميركية في نيسان/ابريل العام الماضي، وبدأت في حينه التخطيط لزيارة الكويت مرة اخرى لرؤية عائلتها للمرة الاولى منذ عشر سنوات.

"عقاب جماعي"

وسمح لها بالدخول في حزيران/يونيو الماضي لمدة شهر واحد بعد أن قامت بالتوقيع على تعهد بامتناعها عن مناقشة السياسة أو الاعلان عن زيارتها، مشيرة أنها التزمت بذلك.

وبحسب كريم "السلطات لا تريد أن نعيش في الكويت ولا ترغب في مغادرتنا ولا ترغب في أن نحصل على جوازات سفر (اخرى) ونعود".

وتابعت "العقاب الجماعي دون منطق (..) كأنهم يريدون منا أن نختفي".

ونددت منظمة العفو الدولية الخميس بمعاملة السلطات الكويتية لمنى كريم واصفة إياها بـ"فعل قاس ومروع".

وبحسب المنظمة فإن ما حدث "لا يخدم أي غرض سوى إرسال رسالة إلى مجتمع البدون في الكويت مفادها أنه غير مرحب بهم في بلدهم"

ويقيم في الكويت نحو 120 الف من غير محددي الجنسية وفق احصائيات غير رسمية ويطالبون بالحصول على الجنسية الكويتية بينما تعتبر السلطات التجنيس مسألة سيادية.