المئات يعبرون الحدود بين هونغ كونغ والبر الرئيسي للصين بعد رفع معظم القيود

رفع معظم القيود على السفر بين هونغ كونغ والبر الرئيسي للصين
رفع معظم القيود على السفر بين هونغ كونغ والبر الرئيسي للصين © بيتر باركس / ا ف ب

هونغ كونغ (أ ف ب) – ودّعت الطالبة يوري تان صديقها وعانقته، قبل توجهها بحماس مع مئات آخرين شمالًا عبر حدود هونغ كونغ مع بر الصين الرئيسي للصين الأحد، بعدما رُفعت معظم القيود على السفر المرتبطة بكوفيد-19 ما سمح أخيرًا للأسر المنفصلة بلم الشمل.

إعلان

وقالت تان لوكالة فرانس برس وبحوزتها حقيبة تحوي أدوية للحمى تحملها لعائلتها "سأعود لأنني لم أعد مضطرة للخضوع للحجر الصحي".

وتعتزم تان البالغة 23 عامًا السفر إلى شنجن عبر الحدود مع هونغ كونغ، لتستقل لاحقاً رحلة جوية إلى مسقط رأسها يانغتشو في شرق الصين، وهو مسار كان يستغرق أسابيع خلال تطبيق إجراءات العزل.

ورفعت الصين إجراءات الحجر الصحي عن جميع الزوار الدوليين الأحد، واضعةً حداً لعزلة فرضتها على نفسها مدة ثلاث سنوات تقريبا.

في اليوم نفسه، رفعت أيضاً معظم القيود المفروضة عند الحدود بين بر الصيني الرئيسي وهونغ كونغ. وسُمح حالياً لنحو 60 ألف شخص بالسفر بالاتجاهين يوميًا.

وصباح الأحد، احتشد عدد كبير من الناس عند معبر لوك ما تشاو الحدودي للتوجه شمالًا، في حين كان عدد الأشخاص المتوجهين جنوبًا إلى هونغ كونغ أقل من ذلك.

ومع اقتراب حلول العام القمري الجديد بعد أسبوعين، أوضح كثيرون أنهم ذاهبون للقاء عائلاتهم.

اختبارات ما قبل السفر

وأكد طالب الدكتوراه الصيني غالين ليو أنه يدرس في أوروبا، وأن عودته إلى الوطن كانت شبه مستحيلة حتى الآن وما جعله يشعر "بالعجز".

وسافر منذ أسبوعين إلى هونغ كونغ وانتظر إعادة فتح الحدود حتى يتمكن من لقاء والديه وشقيقته في مقاطعة غوانغدونغ المجاورة.

وقال ليو لوكالة فرانس برس "أنا متحمس جداً". وأضاف "حالياً يمكنني وأخيرًا العودة إلى المنزل ولست بحاجة إلى السفر بالطائرة - يمكنني عبور الحدود براً".

وحمل ليو معه أدوية لعائلته مؤكداً أنّ معظم أفرادها أصيبوا مؤخرًا بعدما رفعت الصين فجأة القيود الصارمة التي كانت وضعتها لمكافحة كوفيد-19. وارتفع عدد الإصابات في أكبر دول العالم من حيث عدد السكان، حيث تشهد المستشفيات والمشارح ضغطاً هائلاً، في حين لا تقدم السلطات سوى القليل من البيانات عن الإصابات والوفيات.

ولم تعرب دونغ وهي ربة منزل عن قلقها بسبب ارتفاع عدد الإصابات خلال رحلة عودتها إلى هونغ كونغ من شنجن.

وقالت "لا مفر من الأمر عندما يتم تخفيف القيود. يجب أن يتمكن الناس من التحرك وإلا لن ينمو الاقتصاد. يجب أن نتعامل مع الأمر بقدر أكبر من الهدوء".

ويُطلب من العابرين عبر حدود هونغ كونغ والبر الرئيسي دليل على إجراء اختبار لكوفيد-19 حديثاً نتيجته سلبية، وهو مطلب انتقدت بكين دول أخرى هذا الأسبوع بسبب فرضه على المسافرين القادمين من الصين.

العلاقات التجارية

وتَوجّه أيضاً رجل الأعمال أليكس زينغ من البر الرئيسي إلى هونغ كونغ التي شكلت بوابة تجارية للصين لفترة طويلة قبل إجراءات الإغلاق لمكافحة كوفيد.

وقال مصنّع المعدات الرياضية إنه يعتزم حضور معرض هناك قبل السفر إلى الخارج لعقد اجتماعات مهمة مع عملاء.

وأضاف زينغ لوكالة فرانس برس "عدم تمكني من السفر لمقابلة عملائي وجهاً لوجه شكل صعوبات كبيرة".

وتابع "عندما كان زبائني يطلبون التحقق من عينة ما، لم يكن أمامنا سوى إرسال رابط فيديو".

واقتصاد هونغ كونغ في حالة سيئة إذ يغرق في ركود ويحتاج إلى عودة الحركة والحشود. وقبل انتشار الوباء، كان سكان البر الرئيسي يمثلون نحو ثلاثة أرباع الوافدين.

وقال مسافر يدعى ليو ويبلغ 80 عامًا إنه يعود إلى هونغ كونغ للاحتفال بالعام القمري الجديد مع عائلته.

وأضاف لوكالة فرانس برس "آمل أن يتم تبسيط الإجراءات أكثر فأكثر من خلال إلغاء شرط حيازة نتيجة اختبار مثلاً".

وقال "الأمر معقد قليلاً بالنسبة لرجل يبلغ 80 عامًا مثلي".