قائد مجموعة فاغنر الروسية: "معارك ضارية ودامية" في سوليدار في شرق أوكرانيا

رجل يدفع بدراجته وسط الدمار في أحد شوارع بخموت، في السادس من كانون الثاني/يناير 2023
رجل يدفع بدراجته وسط الدمار في أحد شوارع بخموت، في السادس من كانون الثاني/يناير 2023 © ديميتار ديلكوف / ا ف ب/ارشيف

موسكو (أ ف ب) – تدور معارك ضارية على أطراف مدينة سوليدار الواقعة في شرق أوكرانيا والقريبة من باخموت أكثر النقاط سخونةً على الجبهة حاليًا، وفق ما أعلن قائد مجموعة "فاغنر" الروسية شبه العسكرية يفغيني بريغوجين.

إعلان

وقال بريغوجين وفق ما نقل عنه مكتبه الإعلامي عبر تلغرام، "لنكن صادقين (...) يقاتل الجيش الأوكراني بشجاعة من أجل باخموت وسوليدار. تدور معارك ضارية جدًا ودامية في ضاحية سوليدار الجنوبية".

وأضاف أن "القوات المسلّحة الأوكرانية تدافع بشرف عن أراضي سوليدار. مزاعم الفرار الجماعي من صفوفها لا تتوافق مع الواقع".

ومدينة سوليدار الواقعة على بُعد نحو عشرة كيلومترات شمال شرق باخموت، مجاورة لبلدة باخموتسكي التي أكد الانفصاليون الموالون لروسيا السيطرة عليها.

وأكد دنيس بوشيلين قائد الانفصاليين في منطقة دونيتسك التي أعلنت موسكو ضمّها مؤخرًا، الثلاثاء عبر التلفزيون الروسي أن سوليدار "قريبة جدًا من التحرير".

وتلعب مجموعة فاغنر دورًا رئيسيًا في معركة باخموت وهي مدينة غير مهمة كثيرًا على المستوى الاستراتيجي لكنّها اتخذت قيمة رمزية كبيرة، إذ إن المعسكرين يتقاتلان للسيطرة عليها منذ أشهر.

وأشار بريغوجين الاثنين إلى أن هجوم سوليدار يشنّه أفراد من فاغنر "حصرًا".

وأكدت وزارة الدفاع البريطانية الثلاثاء أن القوات الروسية ووحدات فاغنر حققت "تقدمًا تكتيكيًا" في سوليدار خلال الأيام الأربعة الأخيرة وتسعى "على الأرجح إلى تطويق باخموت من الشمال" و"تعطل خطوط الاتصال الأوكرانية".

وقالت الوزارة إن جزءًا من المعارك يهدف إلى السيطرة على مدخل منجم ملح قديم في سوليدار لأن أنفاقه تمرّ تحت خطّ الجبهة وقد تُستخدم "للتسلل خلف خطوط العدو".

غير أنها أوضحت أن ليس هناك خطر بأن تطوّق روسيا باخموت "على الفور" لأن الجيش الأوكراني يملك "دفاعات مستقرةجدا" ويسيطر على طرق إمدادات عدة في الوقت الحالي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية